كافيه البنات
الجنس الناعم بمباراة مصر وتونس

دائمًا ما تلتقط عيون الكاميرات، مالا نستطيع التقاطه بأعيُننا، بسبب انشغالنا بالحدث الأبرز، وتبقى عيون المُشجع خلال مُباريات كرة القدم، مع تسلسل اللُعبة، ومراوغات لاعبي فريقه، بالساحرة المستديرة حتى الوصول لمرمى الخصم، وعلى الجانب الآخر تبقى للكاميرات رأي آخر، التي ترصد الملعب ومدرجاته بكل التفاصيل. 

وخلال مباراة المنتخب مع تونس، ظهرت إحدى المشجعات وهي ترتدي التيشرت الرسمي لنادي "ليفربول" بدلاً من تيشرت المنتخب، لدعم اللاعب "صلاح" بعينه، بينما ظهرن الأخريات وهن يضعن المكياج ويصففن شعورهن، كأنهن في كوافير حريمي، داخل المُدرج، الأمر الذي أثار الجدل حولهن.

ويرصد "هُن" أغرب لقطات الجنس الناعم بمباراة اليوم: 

بيوتي سنتر داخل المدرج:

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورة لمشجعتين بالمدرجات، ظهرن وكأنهن يضعن المكياج لبعضهن البعض، أثناء المُباراة، كما ظهرت إحداهن وآخر يمسك بأطراف شعرها، كأنه يصففه، الأمر الذي أثار السخرية حولهن بشكل كبير.

دموع وابتسامة في آن واحد:

ظهرت طفلة مرتدية تيشرت "ليفربول" بدلًا من تيشرت المنخب باكية بعد إحرز تونس الهدف الأول في مرمى منتخب مصر متمسكة بالعلم، إلا أنه لم يستمر بكاءها كثيرا، حيث نجح منتخب مصر في إدراك هدف التعادل، لتعرب عن سعادتها بابتسامة جميلة رافعة علم مصر في الهواء.

 

 

رسالة لصلاح: "عاوزة أعمل الواجب":

لفتت طفلة أخرى النظر إليها اليوم، بعدما رفعت لافتة داخل المدرج، تحمل رسالة بالإنجليزية للاعب محمد صلاح: "من فضلك سجل يا صلاح. عاوزة أروح البيت عندي واجب مدرسي". 

 

 

 

وحقق منتخب مصر فوزًا مثيرًا على تونس بثلاثية مقابل هدفين اليوم  في إطار الجولة الخامسة من منافسات التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية بالكاميرون 2019، ليرتفع رصيده للنقطة 12.

أخبار قد تعجبك