كافيه البنات
علاء «مهندس مطلق» بعد 49 يومًا زواج»: «بدفع نفقة ابن ما شفتهوش»

"49 يومًا زواج كان نتيجتهما طفل ضحية بين والديه وأحكاما قضائية ضد الأب ما أصبح تهديدا لمستقبله بجانب أم ظلّت وحيدة برفقة ابنها".. أيام من الحب والعشرة الجميلة بين الزوجين علاء ونادية كللت بالزواج، لكنها لم تكتمل مثل الأفلام الرومانسية، فمسؤولية الزواج كانت حملا ثقيلا على كاهلهما لم يستطيعا احتماله، دفعت "نادية" للهروب من عش الزوجية "دون رجعة" بعد أيام بسيطة، بسبب خلافات بينهما.

"ابني في شهادة الميلاد بس معرفهوش شوفته في الشارع ومعرفش ملامحه.. مرّة قابلته مع واحد صاحبي في الشارع وعاملته عادي.. عرفت إنه ابني لما طلقتي جت أخدته ملحقتش أحضنه.. مين يقول إن ده العدل.. طب اتجوزتني ليه من الأول لما مش هتستحملني وخلفت ليه مني".. علامات استفهام وقفت أمام ذهن الشاب الثلاثيني، الذي حكم ضده بالطلاق بعد زواجه لـ49 يومًا.

"ملحقتش أفرح بالجوازة عشان أطلق وأدفع نفقات أنا بصرف على طفل ما اعرفهوش مفيش بيني وبينه أي حاجة أمه رافضه تديني له صورة وأنا مش هرفع قضية رؤية عشان أنا أفرح إني أشوف ابني بس هو يكرهني لأنه بيتعذب كل أسبوع عشان يشوفني".. كلمات اعترض بها على دعوى النفقة التي أقامتها ضده طليقته حملت رقم 1927 لسنة 2017.

"كنا بنحب بعض وطول الخطوبة مكانش في أي حاجة وعلاقتنا كانت كويسة لكن كنت عارف إنها مدلعة حبتين قولت الجواز والمسؤولية هيغيروها لما نكون سوا.. لكن الحقيقة إن مفيش حاجة بتتغير".

وأضاف ساخرا: "أنا ملحقتش أغير أو أعمل أي حاجة.. يدوب رجعنا من أسبوع العسل اليتيم اللي قضيناه وكنا فيه مبسوطين جدا وبتقول بتحبني وبعد رجوعنا بأيام بسيطة كنت في سفرية شغل لاقيت رسالة منها كانت أسعد خبر في حياتي say hello to our baby لما رجعت كنت طاير من الفرحة وتاني يوم لقيتها بتقول رايحة لماما كنت خايف عليها وعلى الحمل بس مش عايز أزعلها وافقت ولما رجعت اتكلمت معاها بلاش خروج كل يوم عشان خاطر صحتك.. اتفاجئت بالرد أنت فاكر إن كلامك هيمشي عليّ طلقني"، كلمات أوضح بها المهندس علاء، بداية خلافاته مع طليقته.

"فجأة لقيتها بتتحول عليّ وبتتكلم بأسلوب مش ظريف أبدا.. كلمت أهلها وحاولت نتفاهم ورجعت البيت بعد ما سابته ليلة وبعتلها رسالة أقولها ارجعي عشان متزعلش.. لكن صحيت الصبح تاني يوم بتتخانق معايا وبتقول طلقني ومش عايزة أعيش معاك.. غصب عني حلفت عليها بالطلاق وأخدت مفتاحها وكلمت أهلها ييجوا وأهلي عشان أشوف حل.. وبالفعل اتصالحنا لكن هي جواها مكانش صافي.. يومين تلاتة ورجعت تاني بتتخانق لحد ما زهقت قولت لوالدتها خلاص نطلق"، حسبما وصف "علاء" في حديثه لـ"هن".

وتابع: "بعد فترة اتوسطنا لناس قرايبها عشان نصالحها وترجع لكن اللي حصل إن الموضوع اتقلب خناقة وأخوها وابن خالتها اعتدوا عليّ وعلى أهلي بالضرب في بيتهم وأمها ناولت أخوها سكينة عشان يضربني بيها.. والقصة تحولت لمحاضر شرطة ضرب واتفاجئت إنها عملتلي محضر بالاعتداء عليها بالضرب والطرد بقميص النوم من مسكن الزوجية.. قصص كتير بقيت فيها متهم وأنا المفروض لسه عريس".

"بعد كام يوم لاقيت محضر جايلي باستدعاء للمحكمة عشان الطلاق للضرر.. مصدقتش نفسي.. أنا اطلق!! طب ليه!!، هكذا تابع علاء حديثه لـ«هن».

وأضاف: "يرضي مين أبويا وأمي عارفين إنه لهم حفيد مشافهوش.. عايزيني أروح أشحطط أبويا وأمي في آخر عمرهم يروحوا مركز شباب عشان يشوف حفيدهم ليه الذل ده".

وأردف: "القوانين خلت قلوب البنات والستات حجر.. ما يعرفوش ربنا همهم على الفلوس.. كل اللي نفسي فيه أشوف ابني وأعرفه.. حقيقي نفسي ما يكونش فيه قانون والقضاء يشوف كل حالة منفصلة يحكم فيها مش كل الأباء ظلمة أنا بدفع لابني 1200 جنيه نفقة وأصل مرتبي 3500 وعايش وراضي الحمدلله".

«علاء ونادية» أسماء مستعارة لشخصيات حقيقية فضلا إخفاء هويتهما حرصًا على سلامتهما.

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك