فتاوى المرأة
دار الافتاء المصرية

أرسلت إحدى السيدات سؤالًا لدار الإفتاء، عبر البوابة الإلكترونية تضمن الآتي "أنا مسلمة، ما حكم السلام على زميلتي المسيحية وتقبيلها؟، وجاء الرد لحسم هذا الأمر من أحد الشيوخ، قائلاً: الإسلام دين بر وصلة وإحسان وتعايش، يقول الله تعالى: ﴿لَا يَنْهَاكُمُ اللهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ﴾. 

وتابع الشيخ: "هذه الآية تقرر مبدأ التعايش، وتبين أن صلة غير المسلمين، وبِرَّهم، وصلتهم، وإهداءهم، وقبول الهدية منهم، والإحسان إليهم بوجه عام مستحبٌّ شرعًا. واستند إلى قول الإمام القرطبي في أحكام القرآن قَوْلُهُ تَعَالَى: ﴿أَنْ تَبَرُّوهُمْ﴾  أَيْ لَا يَنْهَاكُمُ اللهُ عَنْ أَنْ تَبَرُّوا الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ ... ﴿وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ﴾ أَيْ تُعْطُوهُمْ قِسْطًا مِنْ أَمْوَالِكُمْ عَلَى وَجْهِ الصِّلَةِ. 

وحسم الأمر قائلاً:"لا شك أن المصافحة والسلام على زميلتك غير المسلمة هو من أنواع البر الذي يحبه الله سبحانه وحثنا عليه، كما أن حسن رد التحية مأمورٌ به المسلم على كل حال، واستند بقوله تعالى: ﴿وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا﴾ . وعن أَبِي أُمَامَة رضي الله عنه قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: «تَمَامُ تَحِيَّتِكُمُ الْمُصَافَحَةُ» أخرجه ابن أبي شيبة في مصنفه، والله سبحانه وتعالى أعلم.

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك