أم صح
عقاب الأطفال

تختلف طرق العقاب بين الشخص والآخر، فيلجأ البعض لمعاقبة أطفالهن بالضرب، والآخر بالحرمان من الأشياء التي يحبونها، وآخرون يلجأوا لسب الأطفاء، أو حبسهم في غرف بمفردهم، وبتعدد أساليب العقاب يتولد لدى الأطفال الشعور بالحقد والكراهية تجاه الآخرين، لما يتعرضوا له من عنف والذي يترك آثراً سلبيًا على حياتهم المستقبلية.

وحددت الدكتورة غادة الحسيني، أخصائية التربية الخاصة، لـ"هُن"، أفضل طرق عقاب الأطفال، التي تغير من سلوكهم وتقوي شخصيتهم بعيداً عن العنف الذي يعود عليهم، في محاولة لإصلاحهم داخليًا والتغيير من مجري حياتهم.

1-الحرمان من الأشياء المفضلة:

تلعب هذه الطريقة دورًا بارزًا في إعتراف الطفل بتلك التصرفات التي آساء فيها، كحرمانه من جهاز الكمبيوتر الخاص به، أو حرمانه من رؤية أصدقاءه المقربين، ولعب الكرة، والبلاي ستيشن، في حالة كونه ذكر.

2- مشاركة الطفل بأعمال المنزل الإضافية:

عند ارتكابه خطأ ما فمن الأفضل إضافة بعض الأعمال الإضافية إليه، في حالة قيامه بفعل أمر معين كالكتابة على جدران المنزل، وإفساد شيئًا ما في أدواته، فيكون عقابه هو إصلاح ما افسده، حتي يكون مؤهل لتلقي العقاب وتنفيذه على الفور دول المجادله أو الرفض. 

3- مناقشة الخطأ:

يجد الأطفال أنفسهم يتعرضون للعقاب من قبل آبائهم دون معرفة السبب الحقيقي للعقاب، أو الشئ الذي قاموا بارتكابه، وهو مايجعل الطفل يكرر فعلته بعد ذلك لأنه لم يكن لديه علم إذا كان عقابه السابق على هذا الفعل أم على شئ آخر.

أخبار قد تعجبك