أم صح
بعد عام من وفاته.. أم تستمع لقلب ابنها

انتظرت طويلا أن يخرج ذلك الشاب من العناية المركزة كي تتمكن من الاستماع إلى دقات قلبه المتوالية، فهي دقات قلب ابنها المتوفى إثر عملية جراحية أجراها قبل عام في إسطنبول وفشلت، لتنقل قلبه إلى قلب الشاب.

ذكرت صحيفة "حرييت" التركية، أن الأم البلغارية بلامينا الملكومة تبرعت بقلب ابنها إيليا زيكلوف البالغ من العمر 26 عاما بعد وفاته لصالح الشاب التركي هوكان أوك، الذي يبلغ من العمر 27 عاما.

التقت بلامينا مع هوكان أوك في إسطنبول، واستخدمت سماعة الطبيب كي تتمكن من الاستماع إلى نبضات قلب فقيدها، لكنها لم تستطع أن تتمالك نفسها ودخلت في موجة من البكاء، فالشاب التركي ظل في العناية المركزة لـ7 أشهر، منتظرا من يتبرع له بقلبه إلى أن توفي إيليا وقرر والده التبرع بكل أعضائه، فعبر الشاب التركي عن امتنانه للعائلة البلغارية، وقال "لقد كنت محظوظا. لقد منحوني حياة جديدة".

فيما قالت الأم "منذ اليوم الذي اتفقنا فيه على التبرع بقلبه، كنت أحلم بهذا اللقاء. كان لدى ابني هذا القلب السليم. كان ابني شخصا جيدا".

أخبار قد تعجبك