رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

أولياء أمور عن وفاة طفل أثناء لعبه في "المراجيح" بالمدرسة: لا حياة لمن تنادي

كتب: ندى نور -

05:14 م | الخميس 01 نوفمبر 2018

وفاة طفل أثناء لعبه في المراجيح

لم يكن "محمد" التلميذ بالصف الخامس الابتدائي، يدري أنها المرة الأخيرة التي يلعب فيها على "المرجيحة"، حيث فقد حياته بعد أن اصطدم رأسه بحديد اللعبة.

حالة من الحزن سيطرت على أولياء أمور مدرسة الشهيد سمير جوهر، بمنطقة بشتيل التابعة لمحافظة الجيزة، بسبب وفاة الطفل: "كلنا كنا بنحبه عمره مضايق حد منه"، بهذه الكلمات وصف "أحمد"، شعوره بعد وفاة صديقه الوحيد بالمدرسة.

ويضيف "أحمد" لـ"هُن"، "محمد كان من المتفوقين في المدرسة، راح يلعب في المراجيح بس فجأة وقع من عليها واتخبطط رأسه فيها خبطة قوية وفجأة لقيناه مبيقولش أي حاجة".

وقالت أمال محمد، ولية أمر: "إزاى مراجيح الأطفال تبقى معمولة كدة.. قوة المرجيحة تسببت في وفاة طفل مالوش ذنب في أي حاجة غير أنه عايز يلعب".

وأكدت أثناء حديثها لـ "هُن"، أنهم طالبوا إدارة المدرسة أكثر من مرة بتطوير منطقة ألعاب الأطفال، "دي مدرسة خاصة بياخدوا مننا فلوس مش قليلة ليه يعملوا في أولادنا كدة".

وتابعت ياسمين كمال، ولية أمر أخرى في المدرسة: "دي مش أول حادثة تحصل بسبب المراجيح وكلمنا المدير أكتر من مرة إن المراجيح دي خطر على أطفالنا ولكن لا حياة لمن تنادي"، وأكدت أنها سوف تتقدم بصحبة عدد من أولياء الأمور بشكوى من إهمال المدرسة وعدم حرصها على حياة ابنائهم.

والجدير بالذكر قال أحمد صابر، في تصريحات صحفية له أنه تم إحالة المسئولين عن المدرسة للتحقيق لمعرفة أسباب وفاة الطفل، وإحالة جميع مخالفات المدرسة وشكاوى أولياء الأمور للشؤون القانونية للتحقيق فيها.