فتاوى المرأة
لافتة النقاب

"احذري أختاه".. صيغة تحذيرية مقترنة بآية قرآنية معلقة بلافتة على جدران أحد المنازل بحي الورديان بالإسكندرية بجانب طلب بعدم وضع مساحيق التجميل.

اللافتة ضمت الأية القرأنية "يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا."

وفي اللافتة المعلقة نفسها بيت شعري بعنوان "حجابي" جاء به: "فليقولوا عن نقابي، لا وربي لا أبالي.. قد حماني فيه ربي، وحباني بالجلالي".

"هن" تواصلت مع الشيخ رجب عبدالفتاح، الإمام الأسبق بمسجد أبو بكر الصديق، التابع لوزارة الأوقاف، وقال إنه كان من ضمن مجموعة من الشيوخ الذين تبنوا الفكرة الدعوية، وذلك قبل سنوات لم يتذكر عددها، موضحا أنهم كانوا مسؤولين عن  نشر تلك الدعاوى بأدلة قرآنية في براويز معلقة على حوائط الشوارع والبيوت بالحي نفسه.

وتابع الشيخ، الذي يعمل حاليا بمهنة الحدادة، أنه عمل إماما بالأوقاف لأكثر من 18 عاما، بنظام المكافأة، وأن الوزارة منعت ذلك النشاط الدعوي، قبل سنوات، بعد الاستغناء عنه قبل عامين، لينفق على أبناءه الـ6 من تلك الحرفة.

وأضاف أنه كان يحرص على نشر تعاليم الإسلام باللافتات الخشبية المعلقة، موضحا أن تلك اللافتة المقصودة هي بيان فرض النقاب في الدين الإسلام، في حين أن زوجته ترتدي النقاب، وبناته الـ4 غير مرتدينه.

واستطرد الشيخ البالغ من العمر 52 عاما في حديثه، أن الذي بين الناس هو كتاب الله وسنة رسوله، والآيات القرآنية هي التي تحكم في الأمور الجدلية التي ترتبط بالمعاملة والمظهر والجوهر، متابعا أن المقصود من لفظ " يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ "، هو الغطاء الكامل للمرأة بما في ذلك من حفظ الحياء.

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك