صحة ورشاقة
سن اليأس

مع بلوغ المرأة سن اليأس ينتابها القلق الذي يعتبر من الأعراض الشائعة في هذه المرحلة، غير أنه يأتي في مظاهر مختلفة مثل عدم الارتياح.

ويسبب القلق في هذه المرحلة بعض الأعراض المزعجة مثل ضيق في التنفس وألم الصدر والتعرق والدوخة وخفقان القلب.

وتختلف الدراسات التي تقيس عدد النساء اللواتي يعانين من القلق في سن اليأس بشكل كبير، حيث يقدر البعض أن واحدة من بين كل 10 نساء تعاني من القلق، بينما يرى آخرون معدلات مرتفعة تصل إلى 3 من كل 4 نساء، بحسب ما ذكرته "روسيا اليوم".

ويقدم الدكتور ميج آرول، الطبيب النفسي في Healthspan advises، طرقا لمعالجة القلق خلال فترة سن اليأس، وهي:

1- الرعاية الذاتية:

لا بد من تخصيص وقت تخضع فيه المرأة للرعاية الذاتية، وأفادت الأبحاث التي أجرتها الباحثة الأسترالية، أماندا ديكس، بأنه توجد بعض العوامل البيئية والعادات تزيد من سوء الحالة النفسية عند المرأة عند بلوغها سن اليأس.

لذلك، يكون البديل هو تعزيز الثقة الذاتية والخضوع للرعاية التي يمكنها أن تحسن أعراض انقطاع الطمث والجانب النفسي لدى المرأة.

2- التأمل:

أفادت دراسة، قدمت في الاجتماع السنوي لجمعية سن اليأس في أمريكا الشمالية، بأن النساء اللواتي يمارسن رياضة التأمل يواجهن أعراضا أقل مرتبطة بسن اليأس، ممن لا يمارسن هذه الرياضة الروحية.

3- اليوجا:

تعتبر اليوجا رياضة تسهم في التخفيف من القلق خلال انقطاع الطمث، وحددت إحدى الدراسات التي أجريت من مجموعة بحثية في ألمانيا، 5 دراسات عالية الجودة قارنت اليوجا بممارسة نوع آخر من التمارين، لدى 582 امرأة.

ودرس الباحثون أنواعا مختلفة من الأعراض، مثل الاكتئاب والقلق ومشاكل النوم والألم والتعب، والهبات الساخنة والتعرق الليلي، وكذلك الاختلالات الجنسية ومشاكل المثانة.

4- تناول المكملات الغذائية:

توجد العديد من المكملات الغذائية لأعراض سن اليأس، مثل أوراق الميرمية التي تساعد على الحد من الهبات الساخنة والتعرق الليلي، كما يساعد Rhodiola على تقليل التوتر وتحسين مستويات الطاقة للمساعدة في التغلب على القلق والتعب.

ويمكن لنبتة (سانت جون) تحسين الأعراض النفسية والجسدية الناتجة عن انقطاع الطمث، بما في ذلك الهبات الساخنة والمزاج المنخفض والقلق وانخفاض الدافع الجنسي والإرهاق.

أخبار قد تعجبك