رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"إيمان" شابة جامعية هزمت السرطان بـ"التفوق الدراسي": هكمل وأكون معيدة

كتب: محمود حمدي -

02:01 م | الجمعة 19 أكتوبر 2018

صورة أرشيفية

"صدمة في حياتي.. حسيت وقتها إني خلاص هموت ومفيش أمل خالص.. أول حاجة جت في بالي إني حلمي راح وخلاص مينفعش أعيش وإني هعيش أيام معدودة وهتعدي لحد لما صممت أهزم المرض".. هكذا بدأت إيمان أحمد، الطالبة بالفرقة الثالثة بكلية التمريض في أحد الجامعات الخاصة حكايتها عن تجربتها الصعبة في مواجهة مرض سرطان القولون حيث اكتشفت إصابتها وهي في الفرقة الأولى، حتى نجحت برفقة عائلتها في تخطي الصعاب والشفاء من المرض خلال 8 أشهر ونجاحها في الحصول على الترتيب الثاني على دفعتها في السنة الدراسية الثانية لها في الجامعة حيث تسعى للتعيين كمعيدة بالكلية.

وتقول إيمان: "اكتشفت الكانسر وأنا مكنتش أعرف إنه موجود عندي بقاله شهرين أو ثلاثة وكنت بقول شوية تعب وإرهاق عادي وهيعدوا لدرجة مروحتش كشفت خالص وطنشت لحد في يوم تعرضت للإغماء وتعبت جدا وبعد التحاليل والأشعة عرفت أنه عندي كانسر".

منذ أن اكتشفت إيمان إصابتها بالمرض وبدأت رحلة التحدي: " قررت أتحدى المرض وأقف على رجلي علشان أخف وأكمل حلمي"، موضحة أن أصعب المراحل التي مرت بها عندما بدأت تلقي العلاج الكيماوي "كنت عارفة لما آخد الكيمو شعري هيبدء يسقط أنا مستنتش لحد لما أشوفه بيوقع وقصيته علشان أتأهل لكده علشان أحس إنى قوية وعادي أخدت فترة العلاج مرتين في الأسبوع وكنت في أولى جامعة وكان نوع الكانسر في القولون".

وأضافت إيمان: "المرحلة التالتة عملت استئصال جراحي للورم وبعدها أخذت علاج 8 جلسات لمدة 3 شهور واتعالجت والحمدالله طلعت التانية على الكلية في أول سنة وتحديت الصعاب كلها وكل تقديراتي امتيازات بفضل ربنا" لافتة إلى أن الكثير ابتعد عنها خلال رحلة مرضها: "ناس قريبين من أوي كانوا بعدوا علشان مفكرين إني هعديهم بس بفضل الله مع تشجيع أهلي عمري مهنسى وقفتهم جنبي في كل شيء".

واختتمت إيمان حديثها قائلة: "أنا في سنة ثالثة السنادي وباقي سنة غير دي وسنة الامتياز وبحاول بقدر الإمكان أحافظ على نفسي لأني معرضة للكانسر يرجع تاني وأنا مبسوطة إنى تحديت المرض ده وأني قوية ولا أثر فيا ولا في شكلي".