أخبار تهمك
أرشيفية

أثارت ظاهرة "ضرب المعلمين للطلاب في المدارس" جدلا بين أولياء الأمور، خاصة بعد تقدم النائب فايز بركات، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، بطلب إحاطة موجه للدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، حول الظاهرة، متضمنا توقيع عقوبة الحبس التي تصل إلى 10 سنوات.

وقالت عبير أحمد، مؤسس اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم، في بيان، اليوم، إن المعلم الذي يقوم بضرب الطالب ويسبب له إصابات في جسده وحدوث عاهة يجب فصله من الخدمة، وتحويلة للنيابة العامة وتوقيع عقوبة الحبس عليه، لأنه انحرف عن دوره التربوي وقام بعمل إجرامي جنائي، مناشدة جميع المعلمين بضبط النفس واحتواء الطلاب.

وفي المقابل، شددت عبير على معاقبة الطالب المخطئ بأسلوب تربوي وتوقيع الجزاءات المنصوص عليها في اللوائح والقوانين، مناشده أولياء الأمور بتوعية أبنائهم والتأكيد على احترام المعلم والانضباط داخل المدرسة، مقدمة التحية لأغلب المعلمين الذين يقومون بعملهم بكل جهد وإخلاص في ظل هذة الظروف الصعبة، مؤكدة أن دورهم وطني في المقام الأول.

وشهدت صفحة اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم، عبر "فيس بوك"، جدلاً واسعاً بين أولياء الأمور والمعلمين في هذا الصدد، إذ قالت نهلة صلاح، ولية أمر، "الضرب مش عقاب تربوي، دا تعذيب، والمدرس اللي مش عاجبه سلوك طالب يعمله إنذار واستدعاء ولي أمر، أنا عندي يفصل ابني وميمدش إيدهم عليه، محدش يسمح لحد يمد إيده على ابنه، المدرس اللي بيضرب بتبقي نفسيته مريضه، والناس اللي بتقول احنا انضربنا احب أقولهم سيدنا علي ابن ابي طالب لما قال -لا تربوا ابنائكم كما ربيتوا فأنهم خلقوا لزمان غير زمانكم واللي ينضرب عمره ما هيكون قائد أو شخصية أو مبدع"، ورد عليها أحد المعلمين قائلا، "وليه مش بتقولوا الكلام دا أما يحصل تعدي على المعلم ؟".

وأضافت نجلاء أحمد، ولية أمر، "أنا مع تغليظ العقوبة، كأن المدرس بيفرغ الكبت والغضب اللى عنده في الولاد"، فرد أحد المعلمين، "مفيش غير المعلم في السلبيات بس؟، مفيش مرة تتكلمي عن المرتبات المتدنية والقوانين اللي مش موفرة أدنى حد من الكرامة للمعلم، الواحدة فيكم معاها عيلين ومش طايقة نفسها منهم واحنا بنتعامل مع 80 و100 طالب في الفصل، ووقت ما الواحد يغلط الكل يتنطط عليه دي بقيت حاجة تقرف خنقتونا".

واستكملت فاطمة محمود، "أنا من الأمهات اللي متعقده من المدارس واللي بيحصل من بعض المدرسين المعقدين نفسيا، وأنا مع تغلظ العقوبة بالحبس"، واتفقت معها في الرأي ولية أمر اخرى، "ياريت والله، الموضوع زاد أوي عن حده".

أخبار قد تعجبك