رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

دراسة: احتمالات اكتئاب ما بعد الحمل تزداد مع قصر ساعات النهار في الشتاء

كتب: وكالات -

04:23 م | الإثنين 15 أكتوبر 2018

أرشيفية

توصلت دراسة حديثة إلى أن النساء اللاتي تكون مراحل الحمل الأخيرة خلال الأيام القصيرة والظلام في الشتاء قد يكون لديهن خطر متزايد للاكتئاب ما بعد الوضع، ويتعلق الأمر بقلة التعرض لأشعة الشمس – العامل الرئيسي المساهم الاضطراب العاطفي الموسمي، أو( SAD)، وهذا هو نوع من الاكتئاب الذي يبدأ عادة في الخريف و الشتاء ويختفي في فصلي الربيع والصيف.

وأوضح معدو الدراسة، أن النتائج التي توصلوا إليها يجب أن تدفع الأطباء إلى تشجيع النساء الحوامل المعرضات لخطر الإصابة بالاكتئاب لزيادة تعرضهن لضوء النهار وزيادة مستويات فيتامين "د"، وقد قاد هذه الدراسة ديبيكا جويال، أستاذة التمريض في جامعة مدينة "سان خوسيه "فى كاليفورنيا، إذ قادت هي وفريقها البحثي عملية مراجعة بيانات حوالي 300 أم للمرة الأولى شاركن في تجارب نوم عشوائية خاضعة للتحكم قبل وبعد الحمل.

نظر الباحثون في كمية ضوء النهار التي تحصل عليها الحوامل خلال الثلث الأخير من الحمل وعوامل الخطر الأخرى للاكتئاب ما بعد الحمل، مثل التاريخ الطبي والعمر والحالة الاجتماعية والاقتصادية ونوعية النوم.

وبصفة عامة، كان لدى المشاركات 30 % خطر الاكتئاب، حيث تأثرن بشدة بعدد ساعات النهار خلال الشهر الأخير من الحمل وبعد الولادة مباشرة، كما لوحظ أن النساء اللواتي كن في المراحل المتأخرة من الحمل خلال فصل الشتاء كان لديهن خطر بنسبة 35٪ - أعلى الدرجات - للاكتئاب ما بعد الوضع، في الوقت الذى توصلت الدراسة إلى أعراض أكثر حدة.

وأظهرت الدراسة - التي نشرت في عدد أكتوبر من مجلة الطب السلوكية التي تركز على صحة ما بعد الولادة - أيضا أن النساء اللواتي تزامنت الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل مع ساعات أطول من النهار كان لديهن خطر الإصابة بالاكتئاب بنسبة 26 % فقط.

وأكد الباحثون النساء في الثلث الأخير من الحمل قد يستفدن من التعرض للضوء الاصطناعي خلال الأشهر التي يقصر فيها ساعات النهار، وشددوا على أن النساء الحوامل اللاتي لديهن تاريخ وراثي فيما يتعلق بالصحة العقلية أو لديهن علامات اكتئاب، يجب أن يقضين مزيدا من لوقت خارج المنزل خلال الشهور الأخيرة من الحمل .