رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"جدول الضرب" يفتح جراح السيدات القديمة.. زوجات يروين تجاربهن مع العنف الأسري

كتب: غادة شعبان -

03:01 م | الإثنين 08 أكتوبر 2018

جدول الضرب

"أنتي مش أحسن من أمي"، مشهد أثار الجدل بعد عرض حكاية "جدول الضرب" ضمن الجزء الثاني من مسلسل نصيبي وقسمتك، والذي تتمحور حلقاته حول علاقة المرأة بالرجل والمشاكل التي تشوب العلاقة بين الطرفين.

وآثارت حكاية من حكايات المسلسل والتي جاءت بعنوان "جدول الضرب" للمؤلف عمرو محمود ياسين، وبطولة مريم حسن، وأحمد مجدي، وأميرة الشريف، حديث السيدات والفتيات على مواقع التواصل الإجتماعي لما تضمنته من احداث حول العنف الأسري والإزدواجية بالتعامل بين الزوج والزوجة إلى جانب علاقتة بأطفاله.

وآثارت  إحدي النقاشات التي كانت تجمع بين البطل والبطلة غضب المتابعين، حيث كانت البطلة تقول:"أنا استحملت ضربك"، وكان رده في منتهى الصدمة، قائلاً: "ما أمي كمان كانت بتضرب، يعني انتي أحسن منها"، وهو ما استوقف الجماهير وبخاصةً السيدات اللاتي تعرضن للعنف من قبل أزواجهن .

ورصدت "هُن" حالات متشابهه للزوجات اللاتي تعرضن للضرب على يد أزواجهن:

 "احساس النقص، وفرض السيطرة"، بتلك العبارات فرغت (عفاف. أ) كل ما بداخلها من شحنة سلبية نتيجة العنف الذي تتعرض له من قبل زوجها، فقالت: "أنا متجوزة بقالي 3 سنين، وبتعرض للضرب والإهانه من قبل زوجي، والذي تطور ليمتد أمام أهلي، وتابعت: "الحكاية بتاعت جدول الضرب دي بصراحة عبقرية في كل حاجة وازاي الراجل بيفرض سيطرتة بالقهر، وازاي بيعوض احساسه بالنقص فإنه يقلل منها ومن أهلها وازاي لما اتجوز مختارش واحدة شبه أهله لكن بعد الجواز بيحاول يحولها لنسخة منهم قصة لازم تدرس لأنها بتمثل نسبة كبيرة من الأزواج".

ووجدت (سهام. م) نفسها في بطلة الحكاية، وروت أن هذا ماحدث معها بنفس الطريقة، فقالت: "ده اللي حصل معايا حرفيا ولما كنت بشتكي لحماتي تقولي كلنا اتضربنا وبالخرطوم كمان، وتابعت: "ولما رفعت خلع يقولي بكره جوز بنتك يقولها ماأنتي زي امك، لما خلعت أبوكي، وكان ردي عليه: "شرف ليها إنها تطلع متقبلش الإهانة على نفسها".

ذكرت (نانسي. س) أن زوجها ضربها أما الناس بالشارع لرفضها رمي شنطة القمامة، فذكرت: "أنا الكلمة دي اتقالتلي بالظبط، لما مرضتش أرمي شنطة الزبالة وأمشي بيها في الشارع ضربني، وقالي ما أمي كانت بترميها هو انتي أحسن من أمي"، وتابعت:" مش عارفة دي غلطتنا ولا غلطة الأمهات اللي بتربي رجالة عندهم استعداد يعملوا في زوجاتهم، اللي مكنوش قابلينه على أمهاتهم".

"تحمل الضرب والإهانه ينتج عنه أطفال مشوهه نفسياً"، حسب صف (نهى. ع) في الوضع الذي ينتج عنه العنف الزوجي، فكثير من الزوجات يتحملن إهانات الأزواج بسبب الأولاد، حفاظاً على كينونة المنزل والعلاقة الأسرية بغض النظر عن تشوهها أم لا، فقالت: "أنا فضلت مستحملة كتير علشان ولادي ومستقبلهم، علشان العيال تتربى ما بين الأم والأب ويتربوا تربيه كويسة، لحد لما مقدرتش أستحمل وطلبت الطلاق، لأن لما فكرت في أولادي أكتشفت أنهم هيطلعوا غير سويين ومعقدين، وهما صغيرين مش هيكونوا فاهمين لكن لما يكبروا هيبقوا فاهمين ومستوعبين".