أخبار من الوطن نيوز
ميلانيا ترامب في كينيا

تعرضت زوجة الرئيس الأمريكي ميلانيا ترامب للانتقاد بسبب ارتدائها خوذة بيضاء في زيارتها لكينيا خلال رحلة السفاري، وكانت ميلانيا قد أمضت هذا الأسبوع في زيارة لقارة أفريقيا تضمنت 4 بلدان خلال 5 أيام وتعتبر هذه الرحلة هي أول رحلة فردية لها كسيدة أولى وقامت بزيارة غانا ومالاوي وكينيا قبل أن تختتم رحلاتها في مصر.

وفي يوم الجمعة الماضي قامت ميلانيا بزيارة منتزه نيروبي الوطني في كينيا حيث شوهدت مرتدية بلوزة بيضاء وبنطلون بني وخوذة بيضاء ووفقا لـ"فوكس نيوز" كانت تلك الخوذة هي سبب توجيه الانتقاد لها لأن الخوذة البيضاء ترتبط بالحكم الاستعماري لإفريقيا.

وكانت الخوذة البيضاء يرتديها من قبل المستكشفين الأوروبيين في إفريقيا بالقرن الـ19 قبل أن تصبح رمزا للقمع وقام رواد مواقع التواصل الاجتماعي بانتقاد ميلانيا واختيار الأزياء.

 

 

فقال أحد المستخدمين بموقع "تويتر" لقد استخدم المستعمرون تلك الخوذات الأساسية خلال الأيام المظلمة، فيما غرد حساب أخر قائلا "ترتدي ميلانيا ترامب خوذة في رحلتها إلى أفريقيا أكثر من مجرد خيار سخيف. إنه انعكاس لفهمها القديم لأفريقيا، كذلك تم تصويرها في ملابس سفاري عدة مرات في هذه الرحلة".

 

 

فيما غرد حسب أخر قائلا ذهبت ميلانيا ترامب في رحلة سفاري في كينيا وهي ترتدي خوذة صغيرة، وهي رمز للحكم الاستعماري الأوروبي في جميع أنحاء إفريقيا.

 

وقال الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" في تغريدة علي موقع "تويتر" يدعم زوجته في رحلتها قائلا السيدة الأولى العظيمة في بلدنا، ميلانيا، تبلي بلاء حسنا في إفريقيا، الناس يحبونها، وتحبهم، إنه شيء جميل أن نراه.

ليست هذه المرة الأولى التي تتعرض فيها ميلانيا ترامب لانتقادات بسبب ملابسها، ففي يونيو الماضي، صورت السيدة الأولى وهي ترتدي سترة مبطنة بكلمات "أنا لا أهتم، أفعل؟" على ظهرها، في الوقت الذي كانت ترتدي فيه الجاكيت المثير للجدل، كان ترامب يستقل طائرة لزيارة منشأة في تكساس تقيم فيها أطفال مهاجرين انفصلوا عن والديهم.

أخبار قد تعجبك