أخبار تهمك
ألبا دوران

6 أيام قضتها السيدة العجوز "جوان بلابير"، تصارع الموت في مستشفى رويال بمقاطعة ساسكس البريطانية، حتى لفظت أنفاسها الأخيرة بسبب تناولها سائل "فلاش" لتنظيف الأرضيات بدلا من الماء على يد ممرضتها "ألبا دوران" التي أكدت أن الحادث لم يكن متعمدا وأن إضاءة الغرفة المنخفضة كانت السبب في مقتلها، وبعد مرور عام على الحادث تعرض صحيفة "ديلي ميل" البريطانية تفاصيل الواقعة التى جاءت كالتالي:

في شهر سبتمبر العام الماضي، توفيت العجوز البريطانية "جوان" والتى كانت تبلغ من العمر 85 عاما، على يد ممرضتها "ألبا"، التى سكبت لها سائل "الفلاش" بدلا من الماء في كوب لتتناول دوائها أثناء عملها في مناوبة الليل بالمستشفى.

وتقول الممرضة التى انخرطت في البكاء كلما تذكرت ما حدث أثناء التحقيقات: "كانت الغرفة شبه مظلمة، عندما أعطيت السيدة جوان دوائها، كنت أظنها مياه لأننى لم أشم أي رائحة كيميائية وقتها وأيضا لم تظهر على السيدة أية أعراض حينها.. فتركتها ورحلت"، وفقا لما ذكرته الصحيفة البريطانية.

بعد 15 دقيقة من تناول العجوز المادة الكاوية، بدأت تصرخ من الألم بسبب التسمم، وقتها لم تدرك "ألبا" أن الوضع خطير فأرسلت ممرضة أخرى لتفحص السيدة "جوان" وتعطيها كوبا أخر من الماء وقتها اكتشف الجميع الحقيقة "أن ألبا خلطت الدواء بالفلاش بدلا من الماء"، وعلى الفور اتصل المستشفى بوحدة السموم الوطنية لمعرفة الاجراءات التى يجب اتباعها لإنقاذ العجوز لكن جسدها الهزيل لم يصمد إلا 6 أيام فقط قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة بسبب توقف جهازها التنفسي بعدما أصيبت بإلتهاب رئوي مزمن لشربها سائل "الفلاش" _ بحسب "ديلي ميل".

التحقيقات مازالت تتابع ملابسات الحادث والسبب في العثور على زجاجة 5 ليترات من سائل الفلاش على طاولة الدواء الخاصة بالسيدة العجوز، ونقلت "ديلي ميل" عن أحدى العاملات بالمستشفى قولها: "اعتقد أنه بسبب عطلة نهاية الأسبوع، قد نسى أحد العمال الزجاجة دون أن يضعها في مكانها المناسب".

 

أخبار قد تعجبك