أم صح
دليل الأمهات

في ظل الرغبة المستمرة للنهوض بالتعليم، اعتزم الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، إعداد دليل للأم لمساعدة المعلم في إعداد شخصية الطفل.

قالت الدكتورة هالة حماد، استشاري الصحة النفسية والعلاقات الأسرية، إن أسلوب التربية السوي للطفل هو الذي يساعد على بناء شخصيته، عن طريق وسائل الإعلام وتأهيل الآباء من خلال محاضرات توعية في المدرسة، موضحة أن "عصبية الأم قادرة على تحويل شخصية الطفل إلى إنسان عصبي مع كل من حوله وينعكس ذلك على كل علاقاته مع المدرسين وزملائه وغيرهم".

وأوضحت أن تأهيل الأمهات يساعد الأبناء ليكون أكثر تقبلًا لمن حوله في المدرسة، وملاحظة الأم لأي مشاكل يعاني منها الطفل تساعد المعلم على تجاوزها، فإذا كان الطفل يعاني من أي مشكلات في المذاكرة فإن ملاحظة الأم لذلك يساعد المعلم على أداء مهامه.

وأشار الدكتور جمال فرويز، استشاري الصحة النفسية، إلى أن الأم يجب أن تكون ذات ثقافة واسعة وذات قدرات تعليمية واسعة لكي نستطيع تحقيق ذلك، مضيفًا، لـ"هُن"، أنه يجب تعليم الأمهات وتأهيلهم لفهم سيكولوجية الطفل.

وتابع: "أن حالة الأم النفسية تعمل على نشأة طفل متوازن نفسيًا، فإذا كانت الأم تعاني من أي مشكلات نفسية، فإن ذلك يؤثر على طريقة تربيتها لأبنائها".

في السياق ذاته، قالت الدكتورة بثينة عبد الرؤوف، خبيرة تربوية، إنه "لكي نستطيع تنفيذ خطة وزارة التعليم لتأهيل الأمهات لمساعدة المعلم في إعداد شخصية الطفل، يتم من خلال التعاون مع بعض المؤسسات في الدولة مثل الأمومة والطفولة، والمجلس القومي للمرأة، واختيار تربويين وأطباء نفسيين في مراكز التأهيل المختلفة وقصور الثقافة".

وأضافت، لـ"هُن"، "لإعداد خطة تربوية لنشأة طفل يستطيع التعامل مع المعلم، يجب تأهيل الآباء في المنزل ومحاولة منع الدروس الخصوصية لكي يشعر الطالب بأهمية المعلم في المدرسة".

أخبار قد تعجبك