رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بالصور| "خطوبة أمريكاني أمام الأهرامات".. والثنائي لـ"هن": نتمنى دوام حياتنا كأحجاره

كتب: إسراء جودة -

06:29 م | الثلاثاء 28 أغسطس 2018

إيزيا ألين وأوليفيا ليتورنو

حضارة فرعونية فريدة شيدها القدماء المصريون منذ آلاف السنين، ظلت محور اهتمام العالم طوال القرون الماضية وحتى الآن، يتأملونها ويبحثون وراء خفايا بنائها، وخاصة الأهرامات الثلاثة، كواحدة ضمن عجائب الدنيا السبع، التي شهدت أحداث تاريخية ومواقف إنسانية وعاطفية متعددة من عمر أبناء الوطن وزوارها من جميع أنحاء العالم.

بعد ارتباط دام عامين ونصف، كان السفر حول العالم هو وسيلة الترفيه الوحيدة للثنائي الأمريكي أوليفيا ليتورنو وإيزيا ألين، جمعهما خلاله الحلم ذاته بزيارة مصر والتعرف عن قرب على الحضارة الفرعونية التي درسا عنها في مراحلهما العمرية الماضية، ليقررا تحقيق حلمهما معًا بزيارتها الأسبوع الجاري، لكن بترتيب مسبق أخفاه الشاب عن صديقته.

مشهد رومانسي اعتاد الكثيرون رؤيته عند تقدم شاب لخطبة حبيبته، بجلوسه على أحد ركبتيه ومفاجأتها بخاتم الخطبة، جعله العاشق "إيزيا" أكثر خصوصية بتجسيده أمام أهرامات الجيزة دون معرفة مسبقة من حبيبته، ويقول لـ"الوطن": "أردت أن يعكس زواجنا عظمة بناء الأهرامات، التي شُيدت طوبة طوبة طوال أعوام كثيرة، لكنها بقيت صامدة وستستمر للأبد".

بمزيج من السعادة والابتسامة والدموع، استقبلت "أوليفيا" عرض حبيبها، الذي وثقه صاحب الجمل المصاحب لهما بالأهرامات، لتصفه بالـ"خيالي"، موضحة أنها استشعرت أن مستقبلها يضيء أمامها، كونه صديقها المقرب قبل أن يكون زوجها المستقبلي، فيما أبدى "إيزيا" سعادته بموقفها، معلقًا: "كانت عاطفية ومبتهجة للغاية".

ترتيبات مسبقة، بدأها إيزيا في أبريل الماضي بشراء خاتم الخطبة والتنسيق مع مرشد سياحي مصري، تجنبًا لوقوع أي مشكلة تكشف مخططه لإسعاد حبيبته، لتتم في سرية تامة، السبت الماضي، وتحظى الصور التي نشرها بحسابه الشخصي تفاعلا واسعًا عبر منصات التواصل الاجتماعي في مصر وسط دهشة الثنائي، اللذان لم يتوقعا تداولها بكثرة بمختلف المواقع: وتقول أوليفيا لـ"الوطن": "توقعنا ردود فعل سعيدة من قبل أصدقائنا وعائلتينا، لكن فوجئنا بمدى حب ودعم الشعب المصري، الذي لم نكن نعرفه من قبل، لاقتصار دراستنا السابقة على الجوانب التاريخية لمصر فقط".

رحلة استمرت نحو أسبوع فقط، شملت أبرز معالم القاهرة والجيزة والإسكندرية، اعتزم الثنائي تكرارها مجددًا خلال الأعوام المقبلة والاحتفال بذكريات خطبتهما معًا، ليؤكد إيزيا: "لقد كانت مصر عظيمة معنا، أحببتها قبل زيارتها وازدادت محبتي لها ولأهلها بعد الزيارة".