أخبار تهمك
نبيلة عبيد

ما زالت الإشاعات تلاحق فنانات الجيل الماضي، رغم تخطي بعضهن سن الـ70 عاما، فقد انتشرت في الفترة الأخيرة شائعات عدة حول خطبة النجمات الكبار من جيل سبعينيات القرن الماضي وما قبلها، وهو الأمر الذي قد يسبب في افتعال وحدوث ضجة كبيرة وهذة هي ضريبة الشهرة التي تستدعي التدخل في الحياة الشخصية للأشخاص بطريقة قد تؤدي إلى الغضب وأحيانا فقدان السيطرة على كيفية تفاديها وعدم الرد على تلك الشائعات.

وترصد "هن" نجمات الفن اللاتي تعرضن لرواج الإشاعات منهن:

- نادية الجندي: تداولت مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية على شبكة الإنترنت، العام الماضي  أنباء عن أن الفنانة نادية الجندي ذات الـ 79 عاما تعيش قصة حب رائعة مع شخص من خارج الوسط الفني، وأنهما يستعدان للزواج بعد عيد الفطر المبارك من العام الماضي، مؤكدة في الوقت ذاته أنها لم تتزوج، وإذا حدث ذلك فستعلن، فالزواج شرع الله وهي لا تخجل منه إذا حدث.

كما نفت أيضا حقيقة رجوعها لزوجها السابق المنتج محمد مختار، مؤكدة أن ما يجمعهم فقط هي الصداقة والعشرة الطيبة.

- سلمي الشماع:

سخرت الإعلامية الكبيرة سلمى الشماع من التصريحات التي أدلى بها الإعلامي أحمد عبدون في برنامجه حول زواجها من الدكتور محمد عبدالوهاب أستاذ الأشعة بكلية طب قصر العيني، وزوج الفنانة الراحلة فاتن حمامة. 

يذكر أن عبدون قال في برنامجه، "إن الشماع تزوجت من عبدالوهاب منذ أيام وأنهما تكتما على الخبر ورفضا إذاعته".

- بوسي:

انتشرت شائعات حول زواج الفنانة بوسي من الفنان فاروق الفيشاوي حيث فوجئ الجمهور بانتشار شائعة زواجهما سرا قبل حلول شهر رمضان الماضي من هذا العام.

ولم تسمح بوسي لهذه الشائعة أن تنتشر حيث ردت عليها فور نشرها، وصرحت في بيان رسمي وقتها، بأن هذه الشائعة سخيفة، مؤكدة أن الفيشاوي زميل عزيز عليها، وأن من روج هذه الأنباء المضللة لم يراعِ حرمة حياتها الخاصة ولا جلال شهر رمضان الكريم.

-نبيلة عبيد:

 رغم تخطيها سن السبعين، إلا أنه ما زال يتداول خبر خطوبة الفنانة نبيلة عبيد على شخص من خارج الوسط الفني، الأمر الذي تصدر مواقع التواصل الاجتماعي، وتحول إلى مادة للنميمة بين جمهور السوشيال ميديا، ما بين مبارك وبين مندهش، ولكن «نبيلة» نفت صحة هذا الكلام، في تصريح خاص لـهن: "كل ده كدب، أنا متخطبتش، مش كل شوية تجوزني حد"، معربة عن انزعاجها من كثرة الشائعات حول ارتباطها.

     

أخبار قد تعجبك