امرأة قوية
وجه امرأة وجسد بطل كمال أجسام

يولد النجاح من رحِم الألم حتمًا، فكم من كسر وعجز تمر به يدفعك لأن تُصبح أكثر نجاحًا وتميزا بين الآخرين، تحول نقطة ضعفك لقوة، لم تكُن تتوقعها، تأخذك أقدامك نحو التميز، حتى تصبح لحظات عجزك مجرد ذكريات مُضحكة.

واليوم ضربت شابة صغيرة المثل للقوة والإصرار على تحدي العجز والمرض، إميلي براند، التي تبُلغ من العُمر 20 سنة، شابة جميلة بملامح أنثوية جذابة، إذا لم تُنظر لوجهها رُبما تعتقد أنها رجل، بسبب تفاصيل جسدها. 

وبحسب ما ذكرت "الديلي ميل"، حاربت الفتاة العشرينية، عانت "إميلي" في سن الحادية عشر من اضطراب الطعام، إذ كانت تزن 30 كيلوجراما فقط، الأمر الذي دفعها لاستخدام الكرسي المتحرك للانتقال بين مكان وآخر. 

لم يكن الأمر مُجرد تعب جسدي بقدر ما أنهكها نفسيًا، بسبب وجودها بعُزلة عن أصدقائها، ودخولها المستشفى للعلاج أكثر من مرة، الأمر الذي جعلها تُحارب ضعفها ولا تستسلم للعنة الكُرسي المُتحرك. 

وبحسب الموقع، أدمنت الفتاة التمرينات الرياضية، حتى أصبحت بطلة كمال أجسام، فبدأت بتناول غذاء غني بالبروتينات والكربوهيدرات العالية بشكل كبير مع اتباع نظام قوي للتمارين الرياضية، حتى تركت الكرسي المُتحرك في النهاية.

أخبار قد تعجبك