صحة ورشاقة
الجراحات التجميلية بعد استئصال الثدي

أعلنت الفنانة إليسا إصابتها بمرض سرطان الثدي، من خلال كليبها الجديد "إلى كل اللي بيحبوني"، لتنضم إلى قائمة المشاهير الذين أصابهم السرطان.

ويعد سرطان الثدي هو الأكثر شيوعًا بين أنواع السرطانات اللاتي تُصاب به السيدات، حول العالم.

ومؤخرًا لفتت إليسا النظر عند ظهورها أكثر من مرة بسبب اختلاف مظهر ثديها، عن شكله الطبيعي، الأمر الذي يُشير لخضوعها لبعض عمليات التجميل في الثدي، ورغم إعلان الفنانة عن شفاءها إلا إنها لم توضح المراحل التي خضعت لها، وتختلف من حالة لأخرى، قد يخضع بعضهن للكيماوي، وتخضع الآخريات لاستئصال الثدي نهائي، ومن ثم الخضوع لبعض الجراحات التجميلية التي تعيد للسيدة شكل الثدي طبيعي.

وقال الدكتور عمرو عبدالمجيد، أستاذ جراحة الأورام، إن هناك عدد من العمليات التجميلية التي تتم بعد استئصال الورم لإعادة تكوين الثدي.

وأضاف خلال حديثه لـ"هُن"، أنه يمكن إعادة تكوين الثدي من خلال نقل أنسجة من البطن والظهر، وتشكيلها لتأخذ شكل الصدر السليم نفسه، وهناك جراحات أخرى يستخدم فيها الزرع الصناعي، والتي يأخذ فيها أنسجة من أي جزء من جسد المرأة، وتستغرق وقت أقصر من الطريقة الأولى.

وأضاف عبدالمجيد، انه يمكن الاعتماد على الثدي الصناعي ولكن هذا النوع يأتي من الخارج وترتفع تكلفته.

أخبار قد تعجبك