صحة ورشاقة
10 نصائح لإحياء الحميمية في حياتك الزوجية

يطرق الملل أبواب معظم الأزواج بعد مرور ما يقرب من 6 أشهر على الزواج، ويتسرب الفتور إلى علاقتهما الحميمية شيئاً فشيء لأسباب متعددة، على رأسها الاستسلام للروتين وضغوط العمل والحياة اليومية والأعباء الأسرية والانشغال برعاية الأطفال وغيرها، وهو أمر طبيعي.

لا تستسلما للركود الزوجي.. فالأزواج الأذكياء وحدهم هم من ينجحون على هذه الموجات المضادة للحميمية كلما عرفت طريقها إليهم، ويتمكنون من استعادة الحرارة المفقودة في علاقتهم العاطفية والجنسية.

إذا كانت علاقتكما الزوجية تفتقر مؤخراً للحميمية، إليكما بعض نصائح الخبراء لإشعال جذوة الحب مع شريك حياتك مرة أخرى:

1. توقفا عن التفكير في العلاقة الحميمية كواجب يتحتم القيام به: فهي ليست كذلك! وانما هي فرصة للتقارب مع شريك الحياة والتعبير عن حبك له، والاستمتاع بملامسته وتقبيله وكل ما يترتب على ذلك. لذا، اسعيا لانتهازها كلما سنحت لكما الفرصة.. والأفضل أن تخلقا هذه الفرصة إن لم تلوح لكما وحدها.

2. لامسا بعضكما البعض باستمرار: في أي وقت من أوقات اليوم. امسكا بيد بعضكما البعض، وقبلا بعضكما صباحاً قبل الذهاب للعمل، وتعانقا عند العودة للمنزل، فهذا يساعد كثيراً على تعزيز تقاربكما العاطفي والجسدي، ويشعل شوقكما للعلاقة الحميمية.

3. خصصا وقت لكما وحدكما: أسبوعياً أو على الأقل شهرياً، للخروج سوياً والاستمتاع برفقة بعضكما البعض كما تحبان، دون وجود الأطفال. يمكنكما طلب مساعدة الجد والجدة أو إخوتكما لاستضافة الأطفال لبعض الوقت. كذلك، إن لم يتسنى لكما ذلك، يمكنك الاتفاق مع بعض الأصدقاء المقربين الذين يحظون بثقتكما على استضافة أطفالكم وأطفالهم بالتبادل.

4. جددا: فالتجارب الجديدة تحفز إفراز مادة "الدوبامين" بالمخ والتي تلعب دوراً محورياً في الشعور بالمتعة.

للتجديد، يمكنكما تغيير أماكن لقائتكما الحميمية، فليس ضرورياً، على سبيل المثال، الالتزام بالفراش طوال الوقت، إذ يمكنكما الاستمتاع في أي مكان آخر داخل المنزل، إن كنتما وحدكما. كذلك، قوما بتجربة وضعيات وسيناريوهات جنسية جديدة باستمرار.

5. تشاركا بعض الاهتمامات والأنشطة الاجتماعية: يمكنكما، مثلاً، مشاهدة فيلم أو عرض مسرحي سوياً، أو تناول العشاء مع بعض الأصدقاء في الخارج، أو تعلم نشاط أو لغة جديدة سوياً.. فالوقت الذي تقضونه سوياً يعزز المشاركة بينكما، ويفتح لكما آفاقاً جديدة للحوار والشعور بالتقارب.

6. تبادلا الهدايا والورود: فهي وسيلة للتعبير عن الحب وتنعكس إيجابياً على علاقتكما الحميمية، خاصة إن لم ترتبط بمناسبة اجتماعية محددة.

7. لا تنسيا كلمات الحب والإطراء: فلها مفعول السحر لدى النساء والرجال على السواء، إذ تعزز ثقة الفرد بذاته وتذكره دوماً بحب شريكه له، وتجعله يرغب في التواجد معه باستمرار والاستمتاع بحبه والتقارب معه.

8. تجملا: لبعضكما البعض، واهتما بمظهركما الخارجي ونظافتكما الشخصية، لتنشيط شهية أحدكما الآخر للتقرب والمداعبة.

9. تحدثا دوماً عما يسعدكما في العلاقة الحميمية: إذ يساعد ذلك على التعرف على تفضيلاتكما الجنسية، وكذلك التشويق للقاء القادم.

أيضاً، يمكنكما التحدث بصراحة عما يضايقكما فيما يتعلق بعلاقتكما الحميمية، ولكن تخيرا الوقت الملائم لذلك، واحرصا على عدم توجيه اللوم للطرف الآخر، وتجنبا القيام بذلك عقب العلاقة الحميمية مباشرة.

10. أشعلا الشموع واستمعا لبعض الموسيقى الهادئة في مكان لقاءكما الحميمي: لإضفاء جو من الرومانسية والإثارة على اللقاء.

أخبار قد تعجبك