امرأة قوية
صورة أرشيفية

اعتذر عمدة في ولاية "ديلاوير" الأمريكية من امرأة مسلمة لإجبارها هي وأطفال كانوا معها على مغادرة مسبح عام بسبب ملابسهم، وبحسب موقع "ياهو" الإخباري فإن المرأة المسلمة، تدعى تحسين إسماعيل، منسقة برنامج إثراء للغة العربية، كانت تصحب معها أطفال مسلمين أعضاء في النادي أثناء زيارتهم لمسبح عمومي في مدينة "ويلمنجتون" بولاية "ديلاوير" الأمريكية، حيث لفت مدير المسبح نظرها إلى أن ملابس السباحة القطنية والحجاب تتنافى مع قوانين السباحة.

وصرحت "تحسين" لموقع "ديلاوير أونلاين" المحلي، بأن مدير المسبح تعمد إرسال رجل الشرطة إليها نظرا للازدحام الواضح في المسبح، حيث ذكرت أن المسبح كان يعج بالسابحين وبأعضاء ناد صيفي آخر كانوا قد قضوا وقتا أطول منهم دون أن يُطلب منهم المغادرة، وفي بيان صادر عن مكتب عمدة "ويلمنجتون"، قدم مايك بورزيكي عمدة المدينة اعتذاره لـ"تحسين"، قائلا "أعتذر للأطفال الذين أمروا بمغادرة مسبح في المدينة بسبب ردائهم المفروض دينيا، كذلك أشرنا إلى سياسات المسبح ذات الصياغة المبهمة لتقييم ومن ثم لتسويغ حكمنا الخاطئ، وهذا كان خطأ آخر".

ووفقا لموقع "ديلاوير أونلاين" المحلي فإن القانون الرسمي للباس العام في المدينة ينص على أن ملابس السباحة هي فقط المعترف بها، وبعد هذا الحادث أعلنت المدينة عن خطط لتعديل اللافتات في حمامات السباحة العامة بشكل أكثر وضوحا ووضع لوائح لملابس السباحة المعترف بها، وبحسب الموقع فستحدد اللافتات بوضوح أنه يجب على السباحين ارتداء ملابس سباحة مناسبة، حيث إنه من المسموح به استخدام ملابس السباحة المكونة من نايلون، ليكرا، سبانديكس ، والبوليستر، ولكن لا يُسمح بملابس القطن أوالصوف.

 

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك