هي
الضابط التركي وعروسه لحظة عقد القران

تعتبر ليلة الزفاف أهم ليلة في العمر، ومؤخرا أصبحت حفلات الزفاف تحمل طابعا "مبتكرا" وتبتعد كل البعد عن الروتين حتى في تركيا، وذلك عندما فكر ضابط شرطة بأن يحمل طبيعة عمله معه إلى قاعة عقد القران و"يكلبش" عروسه بكلبشات بلاستيكية بدلا من الشبكة الذهبية تعبيرا عن رغبته في البقاء معها إلى "الأبد".

ووفقا لصحيفة "الأناضول" التركية، التقط العروسان صورا لهما بـ"الكلبشات" لتخليد ذكرى الحدث السعيد الذي سيشاركون تفاصيله مع أبنائهم وأحفادهم في المستقبل كذكرى سعيدة وتعبيرا منهما على "متانة العلاقة" العاطفية التي جمعت الشريكان ببعضهما البعض وسط تصفيق وزغاريد أهل العروسين.

لم تكن فكرة "الكلبشات" في الفرح التركي هي الأولى من نوعها، ففي العام الماضي احتفلت ضابطة تركية بزفافها بنفس الطريقة؛ حيث كبلت عريسها واقتادته، كما يقتاد المجرمون، إلى قاعة الفرح، وسط ذهول وفرحة الحاضرين، فالعروس الجميلة جمعت في نفس اللحظة بين أنوثتها بـ"الفستان الأبيض" ومكياجها الساحر وبين جدية عملها كـ"ضابطة شرطة".

 

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك