أخبار تهمك
زوج يلقي زوجته من الدور الخامس

شهدت منطقة المريوطية حادث كبير قشعر له الأبدان، بعدما ألقى رجل بزوجته من العقار، آثر نشوب مشادات بينهم بسبب الإنجاب، خصوصًا أن السيدة لم تُنجب سوى فتيات.

وبالرجوع للحادث تلقى اللواء محمد منصور، مدير مباحث العاصمة، بلاغًا من الأهالي بسقوط ربه منزل من الطابق الخامس بدائرة القسم، وبالانتقال والفحص والمعاينة، تبين العثور على جثة "هناء. ك"، 26 عامًا، ربه منزل.

وباستدعاء زوجها "حمدي. ت"، عامل 47 عامًا، اعترف بنشوب مشاجرة بسبب خلافات زوجية بينهما، بعدما طلب منها إنجاب "ولد" مما أدى لتعديه عليها بالضرب، وسقوطها من البلكونة، وتم التحفظ على المتهم والجثة تحت تصرف النيابة العامة.

الأب غير مؤهل لتربية البنات فيما بعد، خصوصًا إنه لم يتقبلهم من البداية، هو ما قاله محمود البدوي، رئيس الجمعية المصرية لمساعدة الأحداث وحقوق الإنسان. 

وأضاف البدوي، خلال حديثه لـ "هُن" أنه إذا أسفرت التحقيقات على عمد الزوج على إلقاء زوجته، فإنه قد يواجه عقوبة الإعدام، بينما إذا لم يكن القتل متعمدًا فقد يواجه عقوبة القتل الخطأ، ومن ثم يمارس حياته بشكل طبيعي عقب قضاء مُدة العقوبة.

وأشار رئيس الجمعية المصرية لمساعـدة الأحداث وحقوق الإنسان، إنه وفقًا للقانون، فإن تربية الأبناء تذهب للحاضنات من النساء من جهة الأم، مثل الجدة أو الخالة، حتى وصولهم لسن الحضانة، وقد ينتقلون إلى النساء من جهة الأب.

وتابع البدوي: "قد لا ينتقلون لعائلة الأب حتى وصولهن للسن القانوني، وذلك لمراعاة القاضي لملامسات الواقعة حينها، خصوصًا إن الأب هو قاتل الأم".

أخبار قد تعجبك