امرأة قوية
الأمومة

الكثير من السيدات أبهرنّ العالم بعد ظهورهنّ مع أطفالهنّ خلال العمل، دون اكتراث للانتقادات التي قد يتعرضن لها من البعض، رافعين شعار "الأمومة فوق كل شيء".

"هن" ترصد في السطور المقبلة نماذج لسيدات استطعن تحقيق النجاح في عملهن إلى جانب مسؤليتهن تجاه أطفالهن:

لاريسا واترس:

أرضعت نائبة مجلس النواب الأسترالي ابنتها "عليا جوي" البالغة من العمر 60 يومًا، أثناء إحدى جلسات البرلمان، وتعد واترس أول سيدة ترضع ابنتها داخل البرلمان.

جيتي جوتلاند:

انتشرت صور السياسية السويدية جيتي جوتلاند، عضوة البرلمان الأوروبي، مع صغيرها الذي أحضرته معها إلى المجلس، داعية إلى أن تكون أماكن العمل صديقة أكثر للأطفال.

كارولينا بيسكانسا:

أثار اصطحاب النائبة الإسبانية كارولينا بيسكانسكا طفلها البالغ من العمر 5 أشهر، إلى البرلمان جدالاً في إسبانيا، واعترض وزير الداخلية المحافظ خورخي فرنانديز دياث، على هذا الفعل وقال: "لم أحب ذلك، ليس هذا مكانا مناسبا لوجود الأطفال".

كاترين ستيثلر:

حضرت كاترين ستيثلر الجلسة العامة للبرلمان الأوربي في يناير 2012 مصطحبة طفلها الرضيع معها، وكان يجب عليها القيام بالاقتراع لانتخاب الرئيس الجديد للبرلمان الأوروبي.

سندس سليمان:

فى عام 2013، اصطحبت الناشطة السورية سندس سليمان رضيعها ذو 6 أشهر، إلى جميع اجتماعات المعارضة السورية وظهرت خلالها وهي تحمل طفلها الرضيع، وقالت وقتها إن "الأمومة لا ينبغي أن تقف عائقا أمام العمل السياسي".

جينيفر أوري:

تداول العديد من رواد موقع التواصل الاجتماعي صورة لجينيفر وهي ترضع طفلها الأصغر "أليكسندر" رضاعة طبيعية، في أثناء مشاركتها في دورة ألعاب كاليفورنيا للجودو، ولم يعطلها ذلك عن فوزها بالميدالية الفضية في دورة الألعاب.

جاسيندا أرديرن:

وضعت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن مولودتها، بعد أن أصبحت ثاني زعيمة منتخبة في العالم تضع مولوداً وهي في منصبها، وستعود جاسيندا إلى البرلمان محتضنة ابنتها خلال المناقشات.

أخبار قد تعجبك