امرأة قوية
كايلي جينر

أصبحت نجمة تلفزيون الواقع كايلي جينر، وهي الشقيقة الصغرى لعارضة الأزياء، ونجمة تلفزيون الواقع الأشهر عالميًّا كيم كارداشيان، واحدة من أغنى سيدات الولايات المتحدة في وقت قياسي.

ونشرت" فوربس" على موقعها الإلكتروني اليوم، أنّ جينر التي أتمت عامها الـ 21 في أغسطس الماضي، أسست علامة تجارية خاصة بها لمستحضرات التجميل في 2016، وحصدت أرباحًا منذ ذلك الحين بمقدار 900 مليون دولار، ويعود نجاحها خصوصًا إلى علاج يهدف إلى زيادة حجم الشفاه.

والتصنيف أعدته مجلة فوربس التي وضعت صورة لكايلي التي تجيد لعبة شبكات التواصل الاجتماعي بامتياز، ولديها حس مرهف للأعمال، على غلافها.

وقد يرجع هذا النجاح بفضل عدد متابعيها الكبير عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وللشابة التي رزقت طفلة، في فبراير الماضي، 110 ملايين متابع عبر إنستجرام، أي أنها من بين أكثر عشر شخصيات شعبية عبر هذه الخدمة، فيما تحتل سيلينا غوميز وكريستيانو رونالدو المركزين الأول والثاني.

ويعمل لحساب كايلي جينر سبعة موظفين بدوام كامل، وتفيد مجلة فوربس أن الشابة تجسد نموذجًا جديدًا لاستخدام الشهرة، فجل ما تقوم به جينر لكسب هذا المال هو استخدام متابعيها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وتستمد كايلي جينر جزءًا من نجاحها، من انتمائها إلى عائلة كارداشيان جينر التي اشتهرت بفضل تلفزيون الواقع والخبيرة في تطويع الشهرة لغايات تجارية.

وهي بدأت تظهر في سن العاشرة على شاشات التلفزيون بفضل برنامج" كيبينغ آب ويذ ذي" كارداشيان، الذي يدور حول يوميات عائلتها.

وقد رحبت العائلة بإحتلالها غلاف"فوربس"عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فكتبت أختها كيم كارداشيان بيليين دولار بايبي، فيما قالت والدتها كريس جينر إنها :"فخورة جدًا بما تحققه ابنتها".

 

أخبار قد تعجبك