امرأة قوية
العمة إيفا

 نالت السيدة كوليندا جرابار كيتاروفيتش، رئيسة دولة كرواتيا إشادة بالغة من محبي وعشاق كرة القدم حول العالم، بعد دورها الرائع في مساندة منتخب بلادها وتقديم الدعم حتى بلغ المنتخب الكرواتي نهائي مونديال روسيا في أكبر مفاجأت الحدث الرياضي الأبرز في العالم.

السيدة كوليندا جرابار كيتاروفيتش، جعلت المنتخب الكرواتي بؤرة اهتمام بشكل أكبر للجميع  والتركيز مع كامل أفراد البعثة، وتسأل البعض من هذة السيدة التي تجلس على مقاعد بدلاء منتخب كرواتيا إلى جوار زلاتكو داليتش ومساعديه وباقي لاعبي الفريق؟

 إنها إيفا أوليفاري التي يطلق عليها اللاعبون "العمة إيفا"، المدير الإداري لمنتخب كرواتيا الأول لكرة القدم.

تجلس أوليفاري البالغة من العمر 49 عامًا على دكة البدلاء، بين 23 لاعبًا وأفراد آخرين في الجهاز الفني وتحظى باحترام وحب الجميع حيث قال عنها حارس مرمى الفريق دانييل سوباسيتش "إيفا شخص عظيم، دائمًا معنا تبدو كملاكنا الحارس، أعرفها منذ 10 سنوات، شخصية مرحة وتحب إطلاق النكات ونحن جميعًا نحبها".

بدأت "إيفا" حياتها الرياضية في عالم التنس ومثلت منتخب يوغوسلافيا وكانت بطلة الدولة التي تفككت فيما بعد تحت سن 14 عامًا، في تلك الأوقات نجحت أوليفاري في التغلب على لاعبة ألمانية في نفس عمرها أصبحت فيما بعد من أساطير الكرة الصفراء بـ 22 بطولة في الجراند سلام "بطولات التنس الأربع الكُبرى" وهي شتيفي جراف "49".

منعت الإصابة "إيفا" من مواصلة مشوارها مع التنس لتتحول صوب كرة القدم.

بدأت "إيفا" العمل مع الاتحاد الكرواتي في 1992 وكانت مديرة المنتخب في 2012 ومن وقتها وهي مع الفريق الأول حيث تشغل منصب المدير الإداري لمنتخب كرواتيا؛ ترشيح إيفا لهذا المنصب جاء من رئيس الاتحاد لكرواتي شخصيًا ونجم منتخبهم في 1998 دافور سوكور.

تختص إيفا بتجهيز وإعداد الرحلات والمباريات والشؤون الإدارية للمنتخب الكرواتي وحتى حل مشاكل اللاعبين الشخصية.

"العمة إيفا" دخلت التاريخ بعد الوصول للمباراة النهائية حيث الإنجاز الأبرز في تاريخ بلادها بعد مونديال فرنسا 98 والحصول على الميدالية البرونزية إلا أنها لاتكتفي بذلك وتتمنى اليوم، حسم اللقب وتحقيق حلم كل كرواتي بالحصول على لقب كأس العالم.

أخبار قد تعجبك