رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بالصور| عندما يتحول الرسم لمشروع "هاند ميد".. قصة نسمة إلهامي

كتب: إسراء صبحي -

03:26 م | الإثنين 18 يونيو 2018

هاند ميد

تعشق نسمة إلهامي، ذات الـ 32 سنة الرسم والتلوين منذ طفولتها، وساعدتها دراستها في كلية الفنون الجميلة، قسم جرافيك علي توظيف موهبتها والتطوير منها، واستغلت تلك الموهبة في عمل تابلوهات ولوحات فنية من ابتكارها.

وتقول نسمة لـ "هن": "فكرة مشروعي جاتلي بالصدفة، وكنت كل ما أروح أزور حد من أصحابي أو قرايبي سواء مريض أو زيارة زواج، أو مولود جديد، أو حتي عيد، بدل ما كنت آخد حاجة حلوة معايا كنت بعمل تابلوه أو أي قطعة ديكور للبيت اللي رايحاه، كانوا بيفرحوا بالهدية بتاعتي جدا، لإني لو أخدتلهم أكل مثلاَ هيتاكل، إنما الهدية موجودة لحد دلوقتي وبيفتكروني بيها".

وأضافت: "مناسبة ورا مناسبة ورا عملت مجموعة شغل كبيرة كانت بداية الـ CV بتاعي، قريبتي قالتلي خسارة ليه شغلك مدفون انتي ضروري الناس تعرفك وكتير بيشوفوا شغلك في بيوتنا وبيسألوا عليه، وفعلاً لقيتها عملتلي صفحة علي الفيس بوك وسمتها Mno Handmade، ونزلت صور شغلي لكني قعدت قرب السنتين مش بيجيلي شغل خالص، وفضلت معتمدة علي زياراتي للناس أعملهم هدية من شغلي وأنا رايحة ليهم وزيارة ورا زيارة اتعرفت أكتر وبقي الناس بيسألوا علي شغلي ويتواصلوا معايا علي صفحتي علي الفيس بوك وقرايبي وأصحابي عرفوا الناس بيا".

واستكملت: "ابتديت أطور من نفسي وكل شوية أحاول أدخل خامات جديدة في شغلي ومنتجات فيها تنوع أكتر، علشان أقدم حاجه مختلفة ومتميزة لإن شغل "الهاند ميد" منتشر وكتير بيعملوه فبحارب عشان أكون متميزة ومش مكررة زي باقي الناس اللي في نفس مجالي، في الأول كنت بعمل تابلوهات تتعلق علي الحوائط ولقيتها انتشرت جدا والغالبية بقوا بيعملوها، فابتديت أطور من الفكرة أنه بدل ما يبقي تابلوه عادي أعمله شماعات ليه بحيث يبقي ليه كذا استخدام".

 وتطويراً للفكرة، تقول نسمة: "ابتديت أدخل الخط العربي بحيث أن ميكونش شغلي مجرد قطعة فنية في البيت وخلاص، لأ كمان أوصل بيه رسالة فبقيت أفكر كتير وأعمل "اسكتش" وأعرف آراء اللي حواليا وأنزل بأفكار جديدة وبجمل عربية تحفز الناس وتديهم أمل لبكرة أكتر، ودائما بحاول إن أفكار شغلي تكون عملية وبتستخدم علي طول ومهمة في البيت، مثلا تابلوه المفاتيح بقي مهم في كل بيت عشان علي طول مفاتيحنا بتضيع، وكمان مغناطيسات التلاجة بجانب إنها بتزين التلاجة لأ كمان بنثبت بيها notes مهمة وفي نفس الوقت مكتوب عليها كلام جميل، كمان أطقم القهوة ناس كتير متقدرش تستغني عن كنكة وفنجان القهوة ولو أصحاب مزاج كمان السبرتاية بتبقي من أهم الحاجات عندهم".

وعن مدي إقبال الناس علي منتجاتها، تقول نسمة: "في الأول محدش طلب مني شغل، لكن دلوقتي الحمد لله مش ملاحقة علي الشغل وباخد الطلبات بالحجز كمان، وابتديت أعرض شغلي في جاليرهات، ونظراً لضغط الشغل مكنتش بقدر أكفي فشغلت كذا حد معايا وبقينا فريق عمل، وابتديت أكبر وأشتري مكن علشان يسهل عليا شغلي أكتر، وزودت عدد الورش اللي بتعامل معاها".

وعن طموحها تقول: "نفسي يبقي ليا بصمة في كل بيت قطعة فنية ليا في كل مكان ولو حتي مغناطيس علي كل تلاجة، حتي الآن عملت أكتر من ١٣الف مغناطيس وسعيدة جداً بالرقم ده وبفرح أوي لما بلاقي حد يكلمني ويقولي روحت زُرت حد وشفت المغناطيسات بتاعتك علي التلاجة وعرفت إنهم شغلك علي طول، ودلوقت بحلم إني أخرج شغلي برة مصر وفعلاً كتير بيطلبوا مني شغل من بلاد أجنبية بس دايما العائق بيبقي في الشحن الدولي لإن أسعاره مُبالغ فيها بس بحاول وبسعي إني أقدر أعرض شغلي في كل مكان داخل وخارج مصر، واللي مشجعني بجد انبهار الناس بشغلي بيبسطني جدا وبيخليني أكمل وأحاول أطور من نفسي أكتر علشان أبهرهم".

وعن رأيها في انتشار شغل "الهاند ميد" مؤخراً، قالت: "الفترة الأخيرة شغل الهاندميد انتشر في مصر جداً، وده نتيجة الظروف الاقتصادية الصعبة اللي بنمر بيها فكل واحد بقي بيدور علي الموهبة اللي جواه وبدأ يطور فيها ويبدأ بيها مشروع علشان يقدر يقاوم الأزمة الاقتصادية، وفعلاً دلوقتي حتي اللي مش بيلاقي جواه موهبة بقي بيدور علي حاجة ميال ليها وبيتعلمها سواء عن طريق الورش والكورسات أو يتعلمها لوحده عن طريق النت واليوتيوب وخلاص بقينا نلاقي في كل بيت حد فاتح مشروع صغير علي قده سواء بقي كان رسم علي اكسسوارات المنزل أو كروشيه أو صناعة شموع أو أكل بيتي أو جلود ومشاريع تانية كتير بقي الواحد فعلا فخور بالشغل اللي بيشوفه وسعيد إنه مصنوع بكل حب في مصر".

 

 

main_image_label main_image_label main_image_label main_image_label main_image_label main_image_label main_image_label main_image_label main_image_label main_image_label main_image_label