أم صح
صورة من الإعلان

بعد ظهوره العام الماضي بطلا لسلسلة إعلانات لأحد البنوك الشهيرة، عاود عبد الرؤوف أحمد، الظهور مجددًا في شهر رمضان الجاري بسلسلة إعلانية ساخرة جديدة، يستكمل فيها تجسيد دور "أوفا"، الشاب ضعيف الشخصية الذي يتم تجاهله في محيط أسرته ومقر عمله.

وأثارت الحملة سخرية واسعة بين الأوساط الشبابية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيما اعتبرها كثيرون تؤسس لطمس هوية المراهقين وثقتهم بأنفسهم، إذ جاءت الحملتان الإعلانيتان بالشعار ذاته "أنت محدش بيعملك حساب"، مصحوبة بخلفية موسيقية حزينة، لتشير إلى انعزال الشاب عن أفراد مجتمعه.

وحلل الدكتور محمد هاني، استشاري الصحة النفسية والعلاقات الأسرية، شخصية المراهقين الذين يعانون من التشتت والتهميش الأسري، مؤكدا على أهمية دور الأسرة في تنمية قدرات ومدارك الأبناء وتكوين منظومة القيم الخاصة بهم خلال مرحلة المراهقة.

ولفت إلى ضرورة الإنصات إلى مشاكل الأبناء وفتح حوار دائم بين أفراد العائلة واحتوائهم وإعادة بث الثقة داخلهم، والتي من شأنها حمايتهم من الوقوع في شباك التدخين أو الإدمان أو الصحبة غير السوية وغيرها من السلوكيات السلبية.

ودعا الآباء إلى ضرورة مراقبة الأبناء في مرحلة المراهقة، ووضعهم في أولى أولوياتهم وتعديل أي قصور من النواحي السلوكية والعلمية والنفسية يمكن أن يعانوا منه، إضافة إلى متابعة اهتماماتهم ورغباتهم التي تسهم في تكوين شخصياتهم المستقبلية، مطالبا بضرورة تحلى الآباء بالثبات والصبر على أخطاء الأبناء والتعامل الحكيم معهم.

أخبار قد تعجبك