كافيه البنات
زفاف ملكي للأمير هاري وميجان ماركل رغم العقبات

يتابع الملايين من الناس في أنحاء العالم حاليا، حفل زفاف حفيد الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا الأمير هاري، وخطيبته الممثلة ميجان ماركل، في كنيسة سان جورج، التي تعود للقرن الخامس عشر والواقعة بقلعة وندسور.

ولم تمر تلك الزيجة بسلام منذ البداية، إذا رأى الكثيرون أن علامات من "النحس" أصابت العروسان، حيث وقفت بعض العقوبات والعراقيل حائلًا قبل إتمام حفل الزفاف، ولكنهم تمكنوا من التغلب عليها بنجاح، ورصد "هن" بعض المشكلات التي واجهت الأمير هاري وخطيبته قبل حفل الزفاف.

- كانت أحدث تلك المشكلات التي واجهت الثنائي، إعلان والد العروس إنه لن يحضر حفل الزفاف، وكان من المنتظر أن يرافق توماس ماركل، 73 عامًا، ابنته ميجان في ممشى الكنيسة أمام 600 ضيف منهم كبار أفراد العائلة المالكة البريطانية.

وأوضحت الممثلة الأمريكية في تصريح عنها، لإحدى الصحف الأجنبية إن والدها سيتخلف عن حضور حفل زفافها على الأمير هاري، بسبب وعكة صحية يمر بها، حيث يخضع لعملية قلب مفتوح بالولايات المتحدة الأمريكية.

- وجاءت الأزمة الثانية على يد شقيق ميجان ماركل قبل أسابيع قليلة على الزفاف الملكي، حيث صرح بأن الشهرة قد غيرت شقيقته، وذلك خلال مقابلة أجرتها إحدى الصحف العالمية معه.

وأوضح توماس، وهو أخ غير شقيق لماركل، إن الممثلة الأمريكية قطعت اتصالاتها بأقاربها بعدما أصبحت نجمة هوليود، وكانت هناك توقعات بأن تقف هذه التصريحات عقبة أمام إتمام حفل الزفاف.

 مشكلة أخرى واجهها الثنائي برفض الملكة إليزابيث الثانية حضور زفاف حفيدها الأمير هاري، نظرًا لأن ميجان سيدة مطلقة، وذلك حسبما نقلت بعض وسائل الإعلام العالمية في وقت سابق.

ووفقا للعادات والتقاليد السارية في الأسرة المالكة البريطانية، فإنه لا بد على الأمير هاري، أن يحصل في البداية على موافقة من ملكة بريطانيا للزواج، قبل أن يتقدم من حبيبته لطلب يدها.

وكانت الملكة إليزابيث رفضت زواجهم لكون ميجان ميركل، كانت متزوجة من المنتج تريفور إنجلسون، فضلا عن أنها أمريكية الجنسية، وتتبع المذهب الكاثوليكي.

أخبار قد تعجبك