امرأة قوية
محمد صلاح وزوجته

شهدت الساحرة المستديرة أحداث كبيرة، خلال الـ48 ساعة الماضية، اعتزال، ودموع، فوز وتكريم، وفراق ملاعب، وعناق للحذاء الذهبي.

رُبما تكون أحداث مُتكررة بالنسبة لأخبار الملاعب المعتادة، ولكن دائمًا ما تُكمن اللقطة في وجود الجنس الناعم، سند الزوج، أو بالأحرى سند بطل الملاعب، الذي استقطبته الكاميرات.

ولفتت ماجي محمد صادق، زوجة محمد صلاح نجم ليفربول، والمنتخب المصري، الأنظار حولها، عقب ظهورها معه على ملعب الأنفيلد، عقب حصوله رسميًا على لقب هداف الدوري الإنجليزي الممتاز لموسم 2017 – 2018، على حساب منافسه هاري كين، ليصبح أول لاعب مصري يحصل على الحذاء الذهبي.

بنظرة شموخ، وفخر تألقت زوجة الفرعون المصري، بإطلالة بسيطة وهي تُشاهد تكريم زوجها، برفقة ابنتهما مكة، ليصطحبها "صلاح" ويحتضنها أمام الجماهير تقديرًا وعرفانًا بحبه لها.

ولم تكن "ماجي" وحدها حديث وسائل الإعلام بسبب وجودها بجانب محمد صلاح، فقد سبقتها زوجة حسام غالي، لاعب الأهلي السابق.

فمنذ يومان ودع الفريق الأحمر، حُسام غالي، خلال مهرجان اعتزال كبير، شهده إستاد هزاع بن زايد في الإمارات، بالمباراة الودية، التي جمعت بين النادي الأهلي وأياكس أمستردام الهولندي.

وحرص غالي على اصطحاب زوجته، لميس أبو الفتوح، إلى الملعب، تكليلًا لجهودها معه، ووقوفها بجانبه خلال مسيرته الكروية.

فلم يتهيب حضور الجماهير، ولم يستطع إخفاء نظراته لها أمام الجميه، ليمسك بالميكرفون قائلًا: "لميس كانت بتقولي روح للكورة حبيبتك أنا مش حبيبتك، دلوقت آخر يوم في الكورة وهتفضل هي حبيبتي طول الوقت".

أخبار قد تعجبك