كافيه البنات
الأهلي الزمالك

فتيات يجلسن بصحبة أفراد أسرهن أمام شاشات التلفاز بالمنزل، أو في تجمعات بالمقاهي الحديثة، يلاحقن بعيونهن تمريرات الكرة ومهارة اللاعبين في اقتناص الأهداف في الأوقات الصعبة، لم يعتدن التخلي عن مشاهدة أي من مباريات القمة بين قطبي الكرة المصرية؛ الأهلي والزمالك، ولكن انخفضت حماستهن مؤخرًا بسبب الهزائم المتكررة لفريق الزمالك، وهو ما جعل من مشاهدتهن للمباريات مجرد "تحصيل حاصل".

نتيجة متوقعة تنتظرها الكثير من مشجعات الفريقين لمباراة القمة رقم 116، أفقدتهم الرغبة في ترقب أحداث ونتيجة المباراة، ليصبح خيار المقاطعة الأكثر منطقية لديهم، حيث أوضحت إيمان علي إحدى مشجعات النادي الأهلي، لـ"هن"، أنها لا ترغب في مشاهدة مباراة اليوم كونها لا تحمل أي مفاجأة كون الزمالك يحتل المركز الرابع ولا يشكل خطورة على الأهلي حال فوزه أو خسارته.

"المفروض يسموا ماتش النهاردة ودي مش قمة منعا لإحراج الزمالك يعني"، كلمات أعربت بها سالي مصطفى عن عدم استمتاعها بالأداء الكروي لمباريات القمة بين الأهلي والزمالك، حتى أصبحت النتائج متوقعة لمشجعي الفريقين بفوز الأهلي، وحصده لقب بطل الدوري المصري للمرة الـ40 في تاريخه، لتفضل المشجعة الأهلوية مشاهدة مباراة الأرسنال وأتليتكو مدريد ضمن مباريات دوري أبطال أوروبا، المنعقدة في التاسعة من مساء اليوم، بدلا من الأهلي والزمالك: "مادام النتيجة محسومة نتفرج على لعب حلو بقى".

منافسة افتقدت الشراسة المعهودة قديمًا، فأصبحت مشاهدتها لبعض المشجعين والمشجعات بدافع السخرية من هزيمة الفريق المنافس فقط، دون السعي وراء متعة المنافسة نفسها، لتتوالى التعليقات الساخرة من قبل مشجعات الأهلي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وجاءت كالتالي: "ماتحملوش الزمالك فوق طاقته يا جماعة دول مصريين زينا"، "هو فيه قمة بتبقى بين الأول والرااااااابع"، "ماتش النهاردة للتحفيل على الزمالك هنحفل يعني هنحفل".

وتقام مباراة اليوم في الثامنة مساءًا باستاد القاهرة الدولي، ورغم عدم أهمية نقاط مباراة القمة بنسبة كبيرة للنادي الأهلي الذي حسم اللقب رسميًا قبل عدة أسابيع، تظل المباراة منافسة قوية بين قطبي الكرة المصرية، ففي حال فوز الزمالك سيصالح لاعبوه الجماهير الغاضبة من النتائج الأخيرة، بينما سيؤكد فوز الأهلي هيمنته على النسخة الحالية للدوري.

 

 

أخبار قد تعجبك