صحة ورشاقة
دراسة: النساء في منتصف العمر يتحملن

أشارت دراسة جديدة إلى أن الإجهاد المدرك الذي يعرف بأنه القدرة على التعامل مع ضغوط الحياة جنبًا إلى جنب مع مستويات الثقة والتحكم، يتحسن بالفعل بالنسبة لمعظم النساء خلال هذه الفترة. 

وذكر بحث جديد، أجرته الدكتورة إليزابيث هيدجمان بجامعة ميتشيجان الولايات المتحدة، أن الاعتقاد الشائع بأن منتصف العمر هو وقت صعب بالنسبة للمرأة قد يكون غير صحيح، وأنه ينخفض إدراك المرأة للإجهاد حتى خلال فترة انقطاع الطمث، ما يشير إلى أن سن اليأس ليس بمشكلة كبيرة أيضًا، حسبما ذكر موقع "فيجو دوت أورج".

وكشفت الدراسة أيضًا استنادًا إلى بيانات جمعت من 3 آلاف امرأة تتراوح أعمارهن بين 42 و53 عامًا، أنه لا توجد صلة بين مستويات انقطاع الطمث والإجهاد، وكانت النتيجة الأخرى هي أن انخفاض التوتر كان مستقلا إلى حد كبير على حسب الاختلافات العرقية والثقافية.

وأضاف الموقع أنه كان الاستثناء بين النساء اليابانيات اللواتي رأين أن مستويات الإجهاد بينهن تتراجع بنسبة أقل من النساء السود والبيض والصينيات، كما أشارت النتائج إلى أن النساء اللائي ينتمين إلى خلفيات اقتصادية فقيرة يتحملن قدرًا أقل من الإجهاد، على عكس الذين يتمتعن بثروة أكبر يتحملن قدرًا أكبر من الإجهاد.

أخبار قد تعجبك