هي
صورة ارشيفية

انتشرت في الآونة الأخيرة العديد من المنشورات، التي تدعو لتعدد الزوجات، فالأمر رُبما يبدو طبيعيًا إذا كانت الدعوة من قِبل الرجال، إلا إن ظهور السيدات في الصورة، واللاتي أصبحن هن من تدعون لهذا، كان حوله الكثير من علامات الاستفهام.

فكيف لها أن تتخلى عن فطرتها وهي "الغيرة"؟، كيف تتحول من زوجة لمجرد سيدة تبحث عن سيدة أخرى للزواج بزوجها؟

آية مصطفى، زوجة مصرية تزوجت منذ 9 سنوات عقب قصة حُب طويلة، وأثمر زواجها عن إنجاب ثلاث فتيات. تعمل في مجال البيع والشراء عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، إلا إن حُبها لزوجها وانشغالها بالعمل أيضًا كانوا دافعًا لها لدعوة الزوجات لموافقتهن على زواج أزواجهن.

"سمعت مؤخرًا عن قصة السيدة سارة التي زوجت زوجها وحضرت زفافه، والتي أثارت جدلًا كبيرًا في الصحافة والإعلام، فأنا أؤيدها تأييدًا مُطلقًا، سأسير على نهجها بل وأُدشن حملة كبيرة لدعوة الزوجات للموافقة على تزويج أزواجهن".

بهذه الكلمات توضح آية مصطفى، أنها لم تكُن الأولى التي تُفكر بتلك الطريقة، بل سبقتها الكثيرات، اللاتي استمدت منهن الدافع لحملتها التي تنوي تدشينها على مواقع التواصل الاجتماعي.

"متجوزة منذ 9 سنوات عن حب وعندي 3 بنات، بحب جوزي جدًا ونفسي أجوزه، أصل لو بتحبي جوزك بجد اللي هيبسطه يبسطك".. بتلك الجملة بدأت السيدة حديثها مع "هُن"، موضحة أنها تحب زوجها حُبًا كبيرًا، كما أنها أنجبت منه 3 فتيات، ولكنها تُفكر في سعادته بقدر ما تُفكر فيه، مشيرة إلى إن زواج الزوج مرة أخرى سيعود على الزوجة الأولى بعديد من الفوائد.

وتضيف: "هيكون في اشتياق وتجدد في علاقتنا وده لأنه بيغيب عنك وقت معين"، مشيرة إلى حتمية تقليل الخلافات بين الزوجين، بسبب المنافسة مع سيدة أخرى.

وتشير "آية" إلى إن زواج الزوج يزيد من عزوة ومعارف زوجته: "ممكن تبقى صاحبتك، وولادها يكونوا ولادك، فمش هتحسي إن الحياة روتينية".

وتابعت: "زواج زوجي سيعطيني مساحة حرية في التفاني في عملي الخاص، والتركيز عليه دون قيود، كما أنه يعطيني مساحة ترفيهية لذاتي".

لم تكتف تلك الزوجة باقتناعها بزواج زوجها، ولكنها أرادت تعميم الفكرة، على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، والتي كشفت عن الأسباب التي دفعتها للتعميم والدعوة قائلة: "إحنا عندنا نسبة عنوسة كبيرة جدًا، وزواج الرجل أكثر من زوجة هيستر البنات، وكمان هيدي أمل للي عدو سن الـ 30، إن لسة في فرصة تانية".

وتابعت: " الراجل لو في حياته اتنين هيكون عنده طاقه ايجابيه  أكتر، وده هيخليه يدي اكتر ف شغله لا وكمان هيفكر ف زيادة دخله الي هيعود بالنفع على أسرته".

واختتمت "آية" حديثها مع "هُن" قائلة: "قبل ما تجوزي جوزك لازم تكوني متأكدة إنه مقتدر ماديًا، وحسن الخُلق والصواب، وكمان تدوري على عروسة بنت حلال بنفسك عشان تكسبيها ومتاخدهوش منك".

أخبار قد تعجبك