امرأة قوية
بجنازة رسمية.. الملايين يودعون

في جنازة رسمية حملت الكثير من المشاعر العاطفية، ودع الملايين من مواطني جنوب إفريقيا المناضلة "ويني ماديكيزيلا - مانديلا" والتي عاشت حياتها مناهضة للتمييز العنصري، حتى آخر لحظات وفاتها في الثاني من أبريل الجاري عن عمر ناهز 81 عامًا.

"أم الأمة" و"ماما ويني" الألقاب التي حملتها ماديكيزيلا مانديلا، وهي زوجة المناضل نيلسون مانديلا، حيث اشتهرت بحفاظها على النضال المناهض للتمييز العنصري في جنوب إفريقيا، بخاصة في أثناء فترة سجن زوجها، بحسب ما ذكره موقع "سكاي نيوز".

فمنذ وفاة "ماما ويني" قبل عدة أيام، دار نقاش مطول حول كيفية تكريمها وتوديعها، حتى استقر الأمر على إقامة مراسم العزاء داخل الاستاد الذي يتسع لقرابة الـ40 ألف شخص، وأتت التعازي من جميع أنحاء العالم لتأبين أحد أبرز النشطاء السياسيين في القرن العشرين، والذين وصفوها بأنها كانت قوة سياسية.

وقال زعيم الحقوق المدنية جيسي جاكسون الذي حضر يوم الجمعة، للمشاركة في الجنازة، إن ماديكيزيلا مانديلا مسؤولة عن جعل الحركة المناهضة للفصل العنصري حركة "كفاح عالمي".

وذكرت وكالة "أسوشيتد برس" عن جاكسون قوله "لم تتوقف أبدا عن القتال، لم تتوقف أبدا عن القداس، ولم تتخل مطلقا عن شجاعتها".

 

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك