امرأة قوية
الحوت الأخضر

حالة من القلق والخوف سيطرت على الكثير من الآباء والأمهات بعد انتشار لعبة "الحوت الأزرق"، والتي تحصد أرواح لاعبيها في النهاية، إلى أن حاولت الكاتبة الصحفية غادة عبدالعال، استغلال هذه الحالة وتفريغها في الأعمال الخيرية.

"الحوت الأخضر".. الفكرة التي طرحتها عبدالعال، والتي تتطلب القيام بعدد من الأعمال الخيرية على مدار أيام اللعبة، لتشجع على انتشار العمل الخيري.

30 يوما في الأعمال الخيرية.. مدة اللعبة التي طرحتها الكاتبة، بحسب حديثها لـ"هن"، حيث تبدأ من 15 أبريل الجاري وتنتهي في 15 مايو.

وأوضحت عبدالعال، طبيعة الأعمال الخيرية التي يقوم بها اللاعبون، حيث تبدأ من أفعال بسيطة مثل مساعدة شخص عجوز في عبور الشارع، حتى تزداد تحديات الأعمال الخيرية مثل شراء ملابس جديدة وإهدائها للأطفال في دار الأيتام، أو التبرع لخروج غارمة من السجن.

ردود فعل مرحبة بفكرة اللعبة تلقتها عبد العال، حينما طرحتها عبر "فيس بوك"، "ناس كتير مستعدة تلعبها"، لكنها لم تتلق حتى الآن ما يساعدها في تحويل الفكرة إلى تطبيق على الموبايل، لذلك سيتم لعبها عبر "الإيفنت" على "فيس بوك".

"الحوت الأخضر".. اللقب الذي يناله من اشترك في اللعبة ووصل إلى النهاية في تحدي الأعمال الخيرية، فضلا عن توثيق كل ما فعله بالصور ومقاطع الفيديو.

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك