زفاف
زواج

كشفت إحدى ضحايا "بيت الرعب"، التي احتجزها خطيبها لعدة سنوات طويلة في منزله، تفاصيل جديدة عن القصة.

وذكر "سكاي نيوز"، أن ميشيل نايت هربت من منزل آرييل كاسترو في كليفلاند بولاية أوهايو الأمريكية في مايو 2013، بعد أن تم استعبادها لأكثر من 11 عاما ذاقت خلالها صنوف شتى من العذاب الجسدي والنفسي والاعتداءات الجنسية.

وقالت نايت، إنها سعيدة بعقد قرانها من زوجها الجديد ماريو، الذي يبلغ من العمر 39 سنة، وذلك بعد ثلاث سنوات من إطلاق سراحها من بيت الرعب، مشيرة إلى أنها كتبت كتابين بشأن الواقعة، مضيفة: "كنت أبلغ 21 عاما حين تعرضت للاختطاف.. لكم أن تتصوروا حجم المعاناة التي عانيتها خلال كل هذه السنوات".

وفي سياق متصل، احتجز كاسترو في  منزله "بيت الرعب" ميشيل نايت وسيدتين أخريتين مع أحد الأبناء، لسنوات سنوات طويلة.

وأشارت الضحية إلى أنها تعرفت على خطيبها كاسترو عن طريق موقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي ثم تطورت العلاقة بينهما، مؤكدة أنها قضت هي وأرماندا بيري وجينا ديجيسوس نحو 10 سنوات في "بيت الرعب".

ونجحت بيري وابنتها الصغيرة من الهروب من بيت كاسترو، وتوجها صوب رجال الشرطة من أجل طلب النجدة وإنقاذ المرأتين اللتين بقيتا في المنزل.

وتم إلقاء القبض على كاسترو وحكم عليه بالسجن المؤبد. وبعد شهر، عُثر عليه منتحرا وسط زنزانته.

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك