امرأة قوية
«نهال»: طليقى لا يحضر جلسات الرؤية ويطالب بتعويض

صدمة كبيرة كانت فى انتظار نهال الرمالى بعد شهر من زواجها، عندما اكتشفت أن الرجل الذى اختارته زوجاً لها «نصاب» وعليه أحكام بالحبس، وعندما قررت الانفصال عنه هددها بأن يجهضها إذا لم تسدد له ديونه، وحينما انفصلت عنه بدأت رحلة معاناة جديدة لم تتوقف حتى اليوم.

وتقول «نهال» عن معاناتها: «بعد ما اتجوزت بشهر اكتشفت إن زوجى عليه قضايا نصب واحتيال وشيكات من غير رصيد وعليه أحكام حبس، وكان متجوزنى عشان أسدد الفلوس دى أنا وأهلى وأخد دهبى وفلوسى»، وتضيف «لما قررت الطلاق اكتشفت إنى حامل وساعتها بدأ تهديده وقال لى لو عايزة حملك يكمل يبقى تسددى الفلوس دى يا إما هنزل اللى فى بطنك» ولم تلتفت «الشابة الثلاثينية» إلى تهديداته ورفضت دفع أى مبالغ مادية له، فما كان منه إلا أن بدأ فى تعنيفها وضربها، حتى اضطر الجيران للتدخل وإرسالها إلى أهلها لإنقاذها منه، على حد وصفها.

وتكمل «نهال» حكايتها قائلة: «حتى بعد ما ولدت كان تعامله مع طفله قاسياً جدا حتى إنه فى إحدى المرات ألقى عليه ضلفة دولاب، وحينما طلبت منه الطلاق رفض إلا بعد أن أتنازل عن كل حقوقى، ومش بس كده ده أخد فلوس عشان يرضى يطلقنى وأنا رضخت وعملت كل ده عشان أتطلق وأخلص منه وآخد الولد»، وأوضحت قائلة «كان بيدينى نفقة 200 جنيه بيجمعها ويدفعها كل 6 أو 7 شهور، ومش مهم عنده إن الولد ممكن يكون فى عرض الـ200 جنيه دول وبعد كده مبقاش بيدينى نفقة خالص بقاله 3 سنين وحالياً بصرف على ابنى من معاش بابا اللى هو 1200 جنيه».

«بعد مرور فترة قليلة فوجئت به يرفع قضية رؤية»، هكذا تقول «نهال»، وتكمل «لما رُحت عشان أنفذ الرؤية ماكانش بييجى وأنا بفضل ملطوعة مستنياه بالتلات ساعات وكل مرة كده لحد ما صعبت على الموظف اللى هناك وقال لى متجيش غير لما نبعتلك جواب إن هو بدأ ييجى»، وتتساءل «نهال»: لماذا تحاسب الأم قانونياً لو لم تحضر يوم الرؤية فى الوقت الذى لا يتم اتخاذ أى إجراء ضد الأب الذى يتغيب عن الحضور دون اعتذار أو إبداء أسباب؟، وتقول «بعد فترة لقيته رافع عليّا قضية تعويض بـ 100 ألف جنيه، عشان الأضرار النفسية والمادية اللى حصلت له من عدم رؤية ابنه، لكن لو هو مجاش مفيش عليه أى مساءلة قانونية ضده»، وتنهى حديثها قائلة «إحنا كأمهات بنتعرض لكمية ضرب وإهانات وشتايم من غير ما نعمل أى حاجة غير إننا جايين ننفذ الرؤية وده ما يرضيش ربنا احنا بنتعذب وشايلين مسئوليات كتير لوحدنا ومحدش حاسس بينا».

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك