أخبار تهمك
يحيى

لم يعرف قلبها يومًا الرحمة وتخلت عنها أحاسيس الأمومة، "جبروت" اتصفت به امرأة تقطن بإحدى قرى كفر الشيخ، عذبت ابنها بسكب مياه نار على جسده، وضربه حتى الموت، ما آثار تجلط الدماء في ظهره وعلى ساقيه، ألم واحتمال أودى به إلى مستشفى كفر الشيخ العام، وإلى الأم وزوجها اللذان تفننا في تعذيب طفلها إلى النيابة.

روى الطبيب بالمشفى أحمد الشاعر لـ"هن" ما حدث للطفل "يحيى"، 3 سنوات،: "كان شبه ميت في لحظة دخوله، حروق من الدرجة الثانية وكدمات وسحجات"، في الـ 10 من مارس الجاري دخل الطفل العناية المركزة التي لم يلبث فيها لبضع ساعات".

وتابع أنه يحاول أن يوصل قضية أحمد إلى جميع المراكز المعنية لسن قانون يحمي الطفل من العنف المنزلي.

وذكر أن حالة الطفل مستقرة الآن بعد إجراء الفحوصات اللازمة له، ولكنه يطالب منظمات المجتمع المدني بمساعدة الطفل وحمايته من العنف.

وتم القبض على والدته وزوجها وتحرير محضر لهما رقمه 2820 قسم أول كفر الشيخ، واعترف زوج الأم على نفسه، بينما ذهبت الأم لزيارة ابنها، حسبما أفاد طبيب المستشفى.

وبعد مرور نحو 4 أيام على قصة يحيى ابن الثلاث أعوام، تحرك المجلس القومي للأمومة والطفولة إلى مستشفى "كفر الشيخ العام"، لتقديم الدعم الطبي والنفسي والقانوني للطفل.

وقالت أمين عام المجلس القومي للأمومة والطفولة، الدكتورة عزة العشماوي، في بيان لها: "إن المجلس تلقى بلاغا بالواقعة برقم 135563، على خط نجدة الطفل 16000" وتحركت لجنة تحقيقات إلى المستشفى، وبمقابلة مدير المستشفى تبين أنه يستجيب للعلاج وتتحسن حالته بصورة ملحوظة".

وأضافت: "تم تحويل البلاغ إلى لجنة الحماية بمحافظة كفر الشيخ للتدخل لتوفير الحماية للطفل واستكمال كافة الإجراءات القانونية مع إصدار توصية بإيداع الطفل أحد دور الرعاية لحين التسليم لعائل مؤتمن.

وتابعت: "في انتظار اكتمال شفاء الطفل وقرار النيابة وذلك لإيداع الطفل بصفة مؤقتة في إحدى دور الرعاية المتعاونة مع المجلس لتقديم الدعم النفسي لحين التسليم لعائل مؤتمن".

 

أخبار قد تعجبك