هي
أنيسة حسونة

قالت الدكتورة أنيسة حسونة، النائبة البرلمانية، والمدير التنفيذى السابق لمؤسسة مجدى يعقوب لأمراض القلب، إن السيدة المصرية تمكنت من تحقيق إنجازات سياسية واقتصادية واجتماعية، خلال عام المرأة، الذي أطلقه الرئيس عبدالفتاح السيسي في مارس الماضي.

وأضافت حسونة لـ"هن"، إن وجود 90 نائبة برلمانية، مع تعيين 6 سيدات في الحكومة لأول مرة في مصر، يعملن بكفاءة عالية، من أبرز المكتسبات، متمنية زيادة تمثيل المرأة في المناصب السياسية والقيادية، "يا ريت لو اتعينت ست في منصب رئيس وزراء الحكومة".

وعلى مستوى التشريعات والقانون، أعربت النائبة عن سعادتها بتعديل قانون المواريث رقم 77 لسنة 1943 الخاص بالمواريث، الذي يتضمن فرض عقوبات على من يمتنع أو يساعد فى عدم تسليم الميراث للمرأة، مؤكدة على قرب تعديل قانون الأحوال الشخصية، الذي يعزز حقوق المرأة، عند وقوع الطلاق أو الخلع، وتنظيم عملية الرؤية والاستضافة وتحديد إجراءات صرف النفقة.

وفي سياق متصل، تحدثت عن السيدات التي يناهض حقوق المرأة، من خلال مبادرات "مهينة" أو مشاريع قوانين تنتقص من حقوقها، موضحة أن أغلب نائبات البرلمانيات بمثابة "خط ردع" لتلك الدعوات، من خلال رفضها ومهاجتمها والسعى لإيقافها.

وتتوقع المدير التنفيذى السابق لـ"مجدى يعقوب"، مشاركة قوية للنساء في التصويت بالانتخابات الرئاسية المقبلة، التي ستجرى في الخارج في أيام 16 و17 و18 مارس، على أن يجرى التصويت بالخارج لمدى ثلاثة أيام من 26 إلى 28 مارس، مستطردة أن السيدات شعرن بالأمان والاستقرار في المجتمع، ما انعكس على أسرتهم، عقب الانتخابات الرئاسية السابقة، نتيجة وجود نظام سياسي مستقر، ما يدفعهن للمشاركة مرة آخرى للحفاظ على وطنهن.

أخبار قد تعجبك