هي
تونس

قضت زوجة تونسية ليلة حالكة السواد بين الدماء والطعنات، حيث بدأت القصة بتشاجر عادي بين زوجين، يوم الجمعة الماضي في التاسع عشر من يناير الجاري، في منزلها بوداي الليل التابع لوية منوبة التونسية.

وصرحت منية الخميري مدير إدارة الإسكان سابقًا، إلى صحيفة "أنباء تونس"، أمس، أن مشاجرة حادة نشبت بين زوجين انتهت بالضرب المبرح، حسب موقع "النهار التونسي" المحلي.

وأوضحت أن الزوج هجم على زوجته بالسكين وانهال على جسدها ورأسها بالضرب، وأنها تلقت عدة طعنات في أجزاء متفرقة من جسدها، ثم فرَّ الزوج هاربًا.

ونقلت الزوجة إثر الاعتداء إلى أقرب مستشفى، حيث أوضح التقرير الطبي لها وجود جروح في اليد وعلى مستوى الرأس والعين والأنف، ومن المُقرر أن تلزم المستشفى لمدة 12 يوما، حسب وسائل الإعلام التونسية.

فيما قدمت عائلة المجني عليها عدة شكاوى قضائية ضده، وطالبت بتوفير حماية للزوجة خوفًا من عودة الزوج إلى المنزل والانتقام من ابنتهم.

 

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك