رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

أخبار من الوطن نيوز

المرأة تنتصر في عهد السيسي| لأول مرة.. 20% من الحكومة "ستات"

كتب: إمام أحمد -

10:16 م | الأحد 14 يناير 2018

سيدات في حكومة شريف إسماعيل

"المرأة المصرية لها تقدير كبير جدا في نفسي، واللي يتصور إن اللي بنعطيه للمرأة تفضّل أو كرم من رجل، فده كلام لا يليق"، كلمات قالها الرئيس عبد الفتاح السيسي، في إحدى جلسات منتدى شباب العالم، الذي استضافته مدينة شرم الشيخ، بين 4 و10 نوفمبر الماضي قبل شهر واحد، من نهاية "عام المرأة"، وبسؤاله خلال الجلسة عن وجود خطوات أخرى لتمكين المرأة، رد ضاحكا: "عاوزين رئيسة وزراء ولا إيه"، ثم واصل حديثه عن الإشادة بدور وكفاءة المرأة المصرية، والإرادة السياسية نحو زيادة تمكينها خلال الفترة المقبلة.

وهو ما أكده أيضا رئيس مجلس النواب الدكتور علي عبد العال، في الجلسة العامة التي وافقت 26 من ديسمبر الماضي، حيث قال: "ياريت نشوف حكومة كاملة من السيدات في يوم من الأيام"، مشددا على أن الوزيرات السيدات هن الأكثر نشاطا وحركة داخل الحكومة.

وبعد نحو شهرين فقط من حديث "السيسي"، و 3 أسابيع من تصريح "عبد العال"، جاءت التعديلات الوزارية الجديدة صباح اليوم، لتأخذ خطوة أخرى على طريق تمكين المرأة، حيث شهدت التعديلات خروج وزيرين ودخول وزيرتان، حيث تم تعيين إيناس عبد الدايم وزيراً للثقافة بدلاً من حلمي النمنم، ورانيا المشاط وزيرا للسياحة بدلاً من يحيى راشد، ليرتفع نصيب المرأة داخل حكومة المهندس شريف إسماعيل إلى 6 حقائب وزارية، هي: "الثقافة، والسياحة، والاستثمار والتعاون الدولي، والتخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، والهجرة وشئون المصريين بالخارج"، بنسبة 20% من الحكومة لأول مرة في التاريخ الوزاري بمصر، منذ تعيين حكمت أبو زيد، أول امرأة تتقلد منصب وزير في عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، والتي عملت وزيراً للشئون الاجتماعية خلال الفترة من 1962 إلى 1965.

وكانت أكثر الحكومات تمثيلاً للمرأة، هي حكومة المهندس إبراهيم محلب الثانية، التي شملت على 5 وزيرات من بين 31 وزارة، بنسبة تمثيل بلغت 16% من الوزارة، قبل أن تتخطاها حكومة "إسماعيل" في تعديلها الرابع.

وأشادت حقوقيات وقيادات نسوية بهذا التقدم الكبير في تمكين المرأة، وقالت سحر صلاح، مدير وحدة البحوث بالمركز المصري لحقوق المرأة، إن تلك الخطوة تعكس الإرادة السياسية الحقيقية بتغيير ثقافة وفكر المجتمع المصري، وتحقيق المساواة والعدالة بين الرجل والمرأة، بحيث تكون الكفاءة هي المعيار الوحيد، وتابعت: "كانت المرأة يتم تعينها في الماضي، بهدف الشكل فقط، بحيث يتم تخصيص مقعد أو مقعدين للمرأة، أما الآن مع تقلد 6 سيدات مناصب وزارية في حكومة واحدة، فهذا يعتبر انتقال كبير للأمام، وتطور في النظرة إلى قدرة المرأة وكفاءتها ودورها في المجتمع".

الأمر نفسه أشادت به المستشارة تهاني الجبالي، نائب رئيس المحكمة الدستورية السابق، موجهة الشكر إلى الرئيس السيسي، وقالت إن المرأة حصلت على مكاسب كبيرة خلال هذه السنوات الأخيرة، واستطاعت أن تثبت قدرتها وكفاءتها في العديد من المواقع التي تقلدتها، وأضافت: "أتوقع أن يكون للمرأة دور أوسع وأقوى خلال الفترة المقبلة، لاسيما مع الانتخابات البرلمانية الجديدة".