رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

أخبار من الوطن نيوز

قصة حب بدأت بالتنازل عن الشبكة و"النيش" وانتهت "بحسبي الله ونعم الوكيل"

كتب: أحمد حامد دياب -

08:13 م | الأحد 14 يناير 2018

محكمة الأسرة

لم يتخيل أحد أن قصة الحب الشهيرة التي تم تداولها على نطاق واسع على شبكات التواصل الاجتماعي، بين شاب وشابة تخلوا عن كل العادات المكروهة في الزواج وتزوجوا بأقل تكلفة ممكنة مقارنة بغيرهم سنتهي بالطلاق والمساومة على النفقة بل والمعايرة بـ"أنها جت ببلاش".

القصة بدأت بمنشور على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" لشاب قال فيه إنه هو وحبيبته قررا الزواج بأبسط الأشياء الممكنة وأجرا شقة وفرشوها بركنة وحجرة نوم بسيطة واستغنوا عن الشبكة والنيش والمؤخر والنفقة وغيرها مما تصر الفتيات عليه.

وشهد المنشور مشاركات واسعة وانتشر بسرعة البرق وقتها ليقول للناس أن الحب أسمي من "كاسات النيش وطقم الجلي وأطباق الخشاف".

وانتشرت قصة "كيف تتزوج بـ 4000 جنيه خلال 90 يوما" في يوليو 2016 والتي تلخص تجربة الشاب والشابة في الزواج اليسير القائم على الحب والمودة والاحترام والشخصية القوية التي تقف أمام العادات والتقاليد بكل شجاعة.

 

وكما بدأت القصة بمنشور على شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" انتهت أيضًا بمنشور على نفس الشبكة لكن هذه المرة من الفتاة التي ضحت بـ"النيش" والشبكة والمؤخر الكبير الذي يضمن حقها والتي فجرت مفاجأة في منشور لها بعد أقل من عامين على زواجها الذي قام على الحب بفشل هذه الزيجة فشل زريع قد يصل صداه إلى ساحات المحاكم قريبًا والتي لخصت تجربتها في نصيحة مفادها: "أوعي تتجوزي زيي من غير حقوقك".

وقالت فيها :"بسم الله أول كلمة في 2018 هيا لكل بنت اوعى اوعى تتجوزى زيي من غير حقوقك فقايمة ومؤخر وانا بعترف انى كنت غلط لما اتنازلت عن حقوقي ووقفت جنب الراجل اللي اتجوزته ودلوقت بدفع التمن وبتهان ومبقاش عاوزنى ولا عاوز يخلف وبقيت غلطه ومرحله فحياته واكتشف انه لسا صغير وبعد ما خلص الأقساط اللى عليه وجدد عقده ومرتبه زاد بعنى وعاوز يطلقنى وحتى مش معترف بنفقتى ولما عرف ان ليا نفقه بيساومنى عليها يا اما اطلقه طلاق ابراء وقالى انتى مش كاتبه حاجة ليكى اصلا وخد عفشى ورمانى على الارض بعد ما وقفت معاه ورضيت اعيش فمدينه تانيه ورضيت مخلفش علشانه وانا مكتبش لان مش الفلوس مش هيا اللى تضمن حقى ولانى كبيره وبحترم نفسي وقولت تبدأ سوا ونبنى سوا بس فالأخر بقيت فنظره رخيصه ومليش حق وزى ما اتجوز ببلاش رمانى ببلاش انا حدافع عن حقى حتى لو وصلت للمحكمه علشان انا قويه وليا حق متتجوزوش عيال ميعرفوش يعني إيه مسؤولية وحقيقي في ناس متستهلش الواحد يزعل عليها لأنها مقدرتش يوم حلو ولا عشرة ولا أصول حسبي الله ونعم الوكيل".

 

 

 

الكلمات الدالة