أخبار تهمك
صورة أرشيفية

نشرت "فيديو بلوجر" و"ماكيرة الرعب" آية مصطفى، تفاصيل منعها من الدخول لجنة الامتحانات بمعهد الخدمة الإجتماعية بجامعة دمنهور، بسبب ارتدائها "بنطلون جينز مقطع".

وقالت مصطفى: "أنا طالبة في الفرقة الثالثة على نظام اللايحة القديمة، امتحنت يوم 30 ديسمبر اللي فات من غير مشاكل، بس النهارده داخله المعهد بلبس غير مبتذل تماما ومفيهوش أي نوع من الاشمئزاز زي ما وصفه أحد دكاترة المعهد".

وأضافت الطالبة الجامعية، "أن أمين شرطة الجامعة اعترض على ملابسها بأسلوب غير لائق، قائلة "الراجل بص على جسمي بنظرات مقرفة، وبيقولي البنطلون ده الوزارة منعت الدخول به، فمشيت وقولتله أنا في اللجنة، اللي عايز يوجهلي كلام يبقى حد من المسؤلين عشان أعرف اتعامل معاه"، للتفاجئ بإمساكه يدها وشدها إلى مكتب العميد.

واستطردت حديثها: "لما دخلنا المكتب، لقيت الكل بيقولي متتكلميش ووطي صوتك وهو عنده حق وده فعلاً ده قانون واعملولها محضر حالاً لو هتدخل الامتحان كده"، وبعدها تم تسوية المشكلة مع المسؤولين، وطلب منها أمين الشرطة بطاقتها الشخصية معلقا:"شفتي مستقبلك ف ايدي دلوقتي عشان ادخلك الامتحان، هاتي اي إثبات شخصية"، لترد عليه بأنها تركت جواز سفرها بالسيارة، لتغادر بعدها المعهد دون تأدية الامتحان، نظرا لشعورها بالإهانة وأن البعض تعاملها مع على أنها "فتاة غير محترمة"، ما جعلها تدخل في حالة من البكاء والانهيار، على حد وصفها.

وتفاعل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مع واقعة "بنطلون الجينز المقطع بالمعهد"،  بين المؤيد لتصرفها والمعارض لإطلالتها، حيث كتب حساب يحمل اسم "عمر عبد القوي":"أنا شاهد على الواقعة، التي بدأت بإخبار رجل الأمن ليكي بهدوء أن ارتداء هذا البنطلون ممنوع، لتسبه بصوت عالِ، لتطالبك صديقتك بخفص صوتك والحديث بهدوء، ما دفعه للحصول على بياناتك لتدشين محضر شغب، وسط حضور لجنة من وزارة التعليم العالي"، فيما أكد آخر:"ملابسك حرية شخصية لي من حق الآخرين التعليق عليها"، و"لبسك لا يوجد به عُري أو ابتزاز لاتخاذ ذلك الإجراء التعسفي ضدك"، و"بصراحة لبسك ضيق، إنتي محسساني إنك لابسة بنطلون واسع فضفاض".

 

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك