امرأة قوية
صورة أرشيفية

طالبت الإعلامية دعاء فاروق، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، بإلغاء شرط وجود محرم مصاحب للنساء، حتى يسمح لهن بتأدية الحج والعمرة، خلال برنامجها "اسال مع دعاء"، المذاع على قناة "النهار".

وقالت فاروق إنها فكرت في عرض المطلب ببرنامجها، بعد التفاعل الكبير على منشورها عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، الذي تضمن مناقشة تلك القضية مع متابعيها.

وأضافت الإعلامية لـ"الوطن"، أنها تحمست لمطلبها، بسبب "الطفرة المتحضرة"، التي تشهدها المملكة العربية السعودية، من خلال إصدار العديد من التشريعات والقوانين المنصفة للمرأة، متمنية أن تشمل التعديلات "المرأة غير السعودية" الوافدة من كل انحاء العالم، لزيارة الكعبة وتأدية فرضية الحج أو سُنة العمرة، خاصة أنه أمر لا يتنافى مع الشريعة الإسلامية، حيث أجازت دار الإفتاء، والعديد من شيوخ الأزهر سفر النساء بمفردهن، إذا توافر شرط شعورهن بالأمان. 

وأشارت إلى أنها عانت من شرط المحرم بشكل شخصي، عندما توفى والدها منذ 8 سنوات، تاركا 4 فتيات دون أخ، ما منعهن من أداء تلك العبادة إلا بعد الزواج.

وأكدت أنه لا يجب على المرأة الانتظار حتى الوصول لسن الـ60، وسقوط شرط السفر مع محرم طبقا لآراء الفقهاء، حتى تتمكن من تأدية تلك العبادة، مضيفة: "ليه نسافر لربنا وإحنا معجزين، طالما نقدر نسفر في عز شبابنا، وإحنا لسه بصحتنا".

واختتمت حديثها بأنها أديت فريضة الحج مرة واحدة، واعتمرت مرتين بصحبة زوجها، متمنية تكرار زيارة بيت الله الحرام.

وكانت الصفحة الرسمية لدار الإفتاء، أكدت في منشور لها بأغسطس الماضي، بأنه يمكن للمرأة السفر من دون محرم للحج والعمرة ما دام الأمن متحققًا في سفرها وإقامتها وعودتها، وهذا ما عليه جمهور الفقهاء لما ورد في الحديث عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال لعدى بن حاتم رضي الله عنه: "فوالذى نَفسِى بيَدِه لَيُتِمَّنَّ اللهُ هذا الأمرَ حتى تَخرُجَ الظَّعِينةُ مِن الحِيرةِ حتى تَطُوفَ بالبَيتِ في غَيرِ جِوارِ أَحَدٍ"، فضلا عن أن أمهات المؤمنين حججن في عهد عمر بن خطاب وعثمان بن عفان، ولم يكن معهن محرم. 

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك