رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

هي

سعودية تحول منزلها لعطارة لصناعة البخور: "بدأت المشروع بـ300 ريال"

كتب: نرمين عصام الدين -

09:32 ص | السبت 06 يناير 2018

بخور سمية

قبل عامين، فكرت سمية حسن، البالغة من العمر 26 عاما، في إحضار بعض الأدوات اللازمة لصناعة البخور، بمنزلها، نظرا لولعها الشديد بهذه المواد.

وتقول سمية الحاصلة على مؤهل متوسط، لـ"هن"، إنه بإعلان المغنية اليمنية بلقيس فتحي، عن إقامة إحدى المشروعات الكبرى التي تضم الأسر المنتجة من كافة البلدان العربية، تقدمت للمشروع، وبدأت تجربتها بـ300 ريال.

وأضافت "سمية"، سعودية الجنسية، أنه بتطور المشروع زاد رأس المال بشراء البضاعة، حيث تعتمد على ما تحققه من أرباح في الإنفاق على أبنائها الـ3.

وتابعت: "طورت نفسي بنفسي وبمساعدة كبيرات السن اللاتي لهن خبرة في نفس المجال"، موضحة تعلمها كيفية خلط مقادير أنواع البخور، حيث بخور الصندل، والعنبر، والجاوي، والظفر، ودقة العود، بجانب مجموعة من العطور، تصنعها وتخلطها وتعبئها بعبوات بلاستيكية.

"بخور سمية".. أسست صفحة بذلك الاسم عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتستقبل طلبات الشراء، موضحة أن المقاطع المنتشرة عبر موقع الفيديوهات الشهير "يوتيوب" أفادها باستخراج منتج خاص بها، مُعبرة عن أمنيتها بامتلاك متجرا خاصا بها لتعرض بها منتجاتها من البخور المصنعة.

في بعض الأحيان يساعدها زوجها بتوصيل الطلبات، فضلا عن تشجيعه ودعمه لها، وتقول إن البعض من الأجانب المتواجدين بالدولة غير السعوديين يمسكون بأكياس البخور لبيعه عند المساجد والأسواق، حيث أن تلك الظاهرة تعتمد على الرجال فقط.

وتضيف "سمية"، أن ممارسة تلك المهنة بشكل متنقل في الشوارع للمرأة غير مقبولة، مؤكدة أنها بعد عامين من بدء عملها، يبدي البعض دهشته من تركيباتها: "في مواد غالية جدا، وبحاول مشروعي يكون على قد كفايتي منه".

 

الكلمات الدالة