رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بالصور| همسة منصور تروي لـ"هن" تفاصيل رحلتها إلى نويبع بالدراجة

كتب: آية المليجى -

05:33 م | الجمعة 05 يناير 2018

همسة منصور أثناء رحلتها في دهب

تحزم حقيبتها الصغيرة الممتلئة بالملابس والأطعمة الخفيفة، تستقل دراجتها التي اختارتها من بين وسائل عدة لتقطع بها رحلتها حول مصر، فلا صديق يؤنس وحدتها أو مرشد سياحي تستعين به للسير بين الطرق المتعرجة، فتارة تضع السماعات في أذنيها سارحة في أغاني تزيد من حماسها بالمغامرة، وتارة تتوقف لتشاهد مناظر طبيعية تراها للمرة الأولى، فمن القاهرة إلى نويبع خاضت همسة منصور مغامرتها في 8 أيام سيرا بالدراجة.  

شعور ممتزج ما بين القلق والتفاؤل سيطر على الفتاة العشرينية، قبل خوضها لرحلتها حول مصر بالدراجة، لكن استعدادات كثيرة أجرتها لاختبار نفسها، بينها تمرينات لتقوية عضلات رجلها والتعود على السير لمسافات طويلة بالدراجة، لتستقلها ذهابا إلى محافظة الإسماعلية ذات مرة، بحسب حديثها لـ"هن".

تحدي الذات من الأهداف التي دعمت "منصور" للانطلاق في هذه التجربة، فضلا عن تشجيع الشباب للوصول إلى أحلامهم وتغيير الفكرة السائدة عن اقتصار المغامرة على الرجال. 

8 أيام كاملة كانت مدة الرحلة التي قطعتها "منصور"، لم تتعرض خلالها لأي مواقف سيئة فصاحبتها كلمات التشجيع ممن قابلها، "كانوا بيدوني أرقامهم عشان لو احتجت حاجة اكلمهم"، فضلا عن تلقيها لنظرات الإعجاب من الكثيرين "كانوا أول مرة يشوفوا بنت مصرية بتلف بالعجلة".

رحلة خالية من المضايقات أو المخاطر لكن جلوسها الذي دام لمدة 11 ساعة متواصلة على الدراجة عرضها للإرهاق وإصابة في ذراعها، لتصحبها سيارة شرطة تابعة لرأس غارب لتلقي العلاج اللازم، لتمنعها من الوصول إلى سانت كاترين، مكتفية بالوصول إلى نويبع.

تجربة ممتعة غرست بداخل "منصور" الكثير، وزادتها كثيرا من الإصرار حول أهدافها "اتعلمت امتى أقف عشان جسمي ميتعبش".

طرق متعرجة سارت بينها للوصول إلى نويبع لتفاجئ ومن بين الجبال الشاهقة، بالبحر أمامها، قائلة: "دا كان أكتر مشهد عجبني في الرحلة".