رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

نقص "ألبان الأطفال"تتجدد"مع العام الجديد

كتب: ندى نور -

12:31 م | الخميس 04 يناير 2018

صورة رئيسية

ازمة نقص ألبان الاطفال تعود مرة اخرى لمواجهة السوق المصري، ويعاني منها كثير من السيدات والأطفال غير القادرين على الرضاعة الطبيعية، وهي نقص بعض أنواع الألبان العلاجية، التي يحتاج إليها الطفل منذ الولادة وحتى سنة من اكتمال نموه.

بدأت أزمة نقص بعض أنواع من ألبان الأطفال، منذ أكثر من شهرين، ورصد "هن" نقص أنواع من ألبان الأطفال، داخل الصيدليات الكبرى والشركة المستوردة وهي "بيبيلاك1"، و "بيبيلاك "Fl، و"بيبيلاك بريماتيور".

وقال أحمد علي، إنه جاء من طنطا للبحث عن اللبن بالقاهرة لابنته التي تبلغ من العمر شهرا واحدا، بعد أن فشلت محاولاته للحصول عليه ببلاده، حيث تعاني ابنته من حالة قيء مستمر وإسهال ولا تستطيع الرضاعة من صدر أمها، موضحا أنه جاء إلى مستشفى أبو الريش لإجراء بعض الفحوصات، فاكتشفت أن هناك نقص في الإنزيم المسؤول، عن هضم لاكتوز اللبن، وهنا قامت الطبيبة المسئولة بكتابة "بيبيلك FL"، وعند سؤاله بصيدلية مستشفى أبو الريش، لم يجد اللبن وقالوا له "ممكن تلاقيه بالطب الوقائي"، وعند توجهه للطب الوقائي، قالوا "مش بنجيبوا علشان غير مدعم وغالي"، وبسؤاله في قسم التبرعات بمستشفى أبو الريش، رد عليه القسم إن التبرعات للألبان المدعمة فقط.

قال أحد العاملين بسلاسل صيدليات كبرى، إن لبن بيبيلاك بريماتيورو بيبيلاك FL  وبيبيلاك 1، غير متوفر منذ أكثر من شهرين ولا يوجد بجميع الصيدليات ولا يوجد له بدائل، ولم يختلف الوضع داخل مجموعة صيدليات كبرى.

وفي ذات السياق تواصلنا مع الشركة الوحيدة المستوردة، لهذه الأنواع من الألبان بمصر، وهي الشركة للاستيراد والتصدير، وقالت إحدى العاملين بالشركة إن الأنواع، السابق ذكرها غير متوفرة، ولا يوجد لها بدائل وخاصة لبن بريماتيور لأنه اللبن الوحيد في مصر لناقصي النمو، ولبن "FL"، هو لبن خال من اللاكتوز للأطفال غير القادرين على الرضاعة الطبيعية، وأضافت أن المشكلة تكمن في تأخر بضاعة اللبن بالميناء منذ أكثر من أسبوعين.  

وعن أسباب لجوء الأم إلى اللبن الصناعي، قال الدكتور محمد رشاد أستاذ طب الأطفال بجامعة بنها وعضو جمعية أصدقاء لبن الأم بجامعة الأزهر، أن هناك بعض الحالات المرضية يستلزم فيها إرضاع الطفل لبن صناعي منها، وعدم تحمل وهضم سكر اللبن "لاكتوز"، وتسمى هذه الحالة "لاكتوز انتولرانس"، وهنا الطفل يعاني من نقص إنزيم لاكتاز، وذلك إما بسبب وراثي وهي حالات نادرة، وإما بسبب سوء تغذية والنزلات المعوية المستمرة، ومن أعراض المرض قيء وإسهال مستمر مع الرضاعة الطبيعية، وبالتحاليل يمكن معرفة نقص هذا الإنزيم وعلاج هذه الحالة، هو إعطاء الطفل لبن بيبيلاك FL، وهو خالي من اللاكتوز وليس له بديل.

وأوضح "رشاد"، أن هناك أطفالا لديهم حساسية من البروتين الحيواني للبن وهذه الأمراض تشخص بناء على أعراض معينة، ومنها عدم ازدياد وزن الطفل والإسهال والقيء المستمر، ويمكن التشخيص بالتحاليل وفي هذه الحالة نعطي  EC بيبيلاك، وهناك أطفال يعانوا من نقص النمو (الأطفال المبتسرين)، إذا كان وزنه أقل من الطبيعي أو لديه مشاكل صحية يحتاج تغذية معينة فيوضع في الحضانة اذا لم تستطع الأم إرضاع الطفل بطريقة، طبيعية فيمكن أعطائه لبن الأم عن طريق إنبوبه أو بالقطارة، وأضاف أن لبن الأم لا يفسد في الثلاجة لمدة 48 ساعة، أما إذا لم تستطع ذلك فيمكن إعطاء الطفل لبن بيبيلاك بريماتيور وهو أيضا ليس له بديل.

وأكد أنه في حالة عدم وجود اللبن تضطر الأم إلى استبداله بنوع آخر، وهنا يحدث مشكلة وهي عدم تقبل الطفل طعم اللبن الجديد، فهو اعتاد على طعم لبن معين فيرفضه الطفل؛ لأن طعمه غير مستساغ بالنسبة له، ويمكن حدوث نزلة معوية.

وينصح "رشاد" الأمهات بعدم التسرع في إعطاء الأطفال لبن صناعي، إلا في الحالات التي تستدعي ذلك، حيث أن بكاء الطفل يمكن أن يكون لأسباب مرضية أو لرغبته في احتواء أمه له، أنه في حالة إرضاع الطفل لبن صناعي يكف عن الرضاعة الطبيعية، وأضاف أن هناك وضع صحيح للطفل أثناء الرضاعة وهو وضع الطفل على جانبه، وليس على ظهره حيث يكون صدره وبطنه ملامس لصدر وبطن الأم.

ويوضح أستاذ طب الأطفال بجامعة بنها، أيضا أن الرضاعة تبدأ منذ اللحظات الأولى للولادة، وأن تكون الرضاعة لمدة خمس دقائق من كل ناحية، وأضاف أن تركيب لبن الأم، من حيث نسبة الدهون والبروتينات حسب عمر الطفل.