أم صح
تعبيرية

تظن كثير من الأمهات، أن أولادهن أكثر براءة من ممارسة بعض من السلوكيات الخاطئة، ولكن يؤكد الدكتور نور أسامة، استشاري تعديل السلوك، لـ"هن" أن الأبناء يمارسون الابتزاز العاطفي بشكل فطري وطبيعي، لاختبار حدودك.

ويعطي استشاري تعديل السلوك مثالا: "الصراخ أو قول كلمات سيئة أمام الناس لإحراجك أو بعض الكلمات المؤثرة مثل: "أنتِ مش بتحبيني، لو كنت بتحبيني فاشتريلي كذا"، موضحا أن كل هذه التصرفات تندرج تحت الابتزاز ولو استسلمت مرة فسيتأكد ابنك أنه ممكن أن يتغلب عليكِ.

وينصح باتباع الآتي في حالة مواجهة الابتزاز العاطفي:

- في حالة الصريخ أو البكاء لا بد التأكد من مرضه أم لا.

- يجب تعريفهم سيناريو اليوم، لتهيئتهم لبعض المواقف، مثل "إحنا رايحين النادي وهنقابل العيلة".

- تذكري أنك أكثر الناس خبرة بطباع ابنك، ما الشئ الذي بيزعجه أو يضايقه، اطلبي منه أنه يخبرك عند الشعور بأي تعب.

- إعداد ورقة بالتعليمات والقواعد واقرأيها بصوت عالِ في المنزل قبل النزول ثم في السيارة أو المواصلات، وأهمها الإطاعة، لا يرفع صوته أو يصرخ أو يقذف الأشياء.

ويوضح استشاري تعديل السلوك أن اتباع تلك الخطوات، سوف يقلل السلوك تدريجياً.

وعند وجوب رد الفعل إذا ابنك أساء التصرف أمام الناس، ينصح بالآتي:

- عند إصدار الطفل لصوت عال، تنقلي به لمكان هادئ واطلبي منه أن يهدأ، وعاقبيه نتيجة سلوكه السئ المتكرر.

- بتكرار السلوك في البيت، تظاهري أنك غير مهتمة.

- نبهي عليه أنك سوف تغادرين المنزل، في المرة القادمة إذا تكرر سلوكه السئ.

ونصح استشاري تعديل السلوك، بعدم الاستلام لابتزاز الأبناء.

الكلمات الدالة