أم صح
صورة أرشيفية

نشرت إيمان الشامي، استشاري التخاطب وتعديل السلوك، عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، واقعة تمييز تمارسها الأم بين ابنتها وابنها، باعتباره ذكر، ما جعل الفتاة تبحث على الإنترنت عن كيفية قتل أخيها.

وكتبت الشامي، في تدوينة: "أم لقت على موبايل بنتها نتايج البحث دي، البنت عندها 14 سنة"، مضيفة "ماتستهونوش من نتيجة تمييز أخ عن بقية إخواته، متقللوش من التأثير النفسي السلبي لو أخ مأخدش حقه من الاهتمام والدلع والتطنيش في الغلط زي البنت".

وتابعت استشاري التخاطب وتعديل السلوك: "ماتاخدوش دموع بنت حاسة بالظلم نتيجة إهمالها وقهرها أمام أخوها اللي غالبا بيكون أصغر منها، وأخد كل حقوقه لمجرد إنه ذكر.. العدل يا أهل الله".

 

الكلمات الدالة