رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بالفيديو| "أميرة" ربة منزل تعيد بهجة عروسة المولد في بيتها بتكلفة بسيطة

كتب: هبة الله حسين -

08:19 م | الأربعاء 29 نوفمبر 2017

أميرة

أدوات منزلية بالية تستطيع أن تجددها لتتحول إلى شئ له قيمة في بيتها، واضعة لمسة الأنثى والأم على مظهر منزلها، تُزين وتُجمل المنزل وتسعد من حولها بوضع بعض القطع التي يحتاجها البيت، فكان الأبرز في تلك الأدوات التي حولتها وأعادت تدويرها وصُنعها بالمنزل "عروسة المولد" احتفالًا بالمولد النبوي لهذا العام، فهي السيدة الأربعينية أميرة محمود، الحاصلة على بكالوريوس حاسب آلي واصفة في بداية حديثها "من وأنا صغيرة بحب استخدم أي خامات ألقيها كرتون وبلاستيك وكنت بعمل بيها أي حاجه درج مثلا ويتعلق فى الدولاب وبرضه حاجات من بواقى القماش الجينز وعرايس".

 

تروي أميرة أنها كانت تعمل بعد التخرج مُدرسة بإحدى المدارس ولكن بعد أن أنجبت ابنتها الثانية اضطرت إلى المكوث في المنزل لمراعاة ابنتيها، فكان البيت هو المكان الوحيد الذي يستقبل طاقتها في هواية الابتكار وتجديد كل ماهو بالي وغير مفيد لتحويله لجزء يحتاجه المنزل، فرأت نظرات الإعجاب من ابنتيها  مُنذ أن كبرتا وجدتا أمهما إضافة لمراعاة منزلها واحتياجتهما تبتكر وتغير في المنزل، وتُعاونها  في أعمالها اليدوية التي تقوم بها ببعض المساندات البسيطة فتسعد الأم وترى أن ما تفعله محط إعجاب الجميع من حولها بداية من أسرتها الصغيرة.

"أنا مشتركة في كذا جروب للأعمال اليدوية، ولقتهم بيعملوا أشكال فقلت أجرب، بس بالخامات اللي عندي" وضحت الأربعينية أنها جاءت لها فكرة صنع عروسة المولد اليدوية، مُنذ سنة تقريبًا حيث قامت بعمل عروسة واحدة السنة الماضية، وفي هذا العام استطاعت أن تقوم بعمل عروستان ببعض المواد المتاحة لديها في المنزل مع إضافة بعض الأدوات المكتبية كي تظهر العروسة البلاستيكية في ثوبها الجديد بعد أن كانت ليست ذات قيمة في المنزل، فالعروستان إهداء منها لابنتيها الصغيرتين للتباهي بتلك المصنوعات في معرض المدرسة  لتحمل العروسة اسم ابنتيها، مُوضحة أن الاستفادة من تصنيع العروسة هي معنوية ولم تتعدى للحصول على المال عن طريق بيعها في الأسواق أوبمنافذها.

"قرطاس كبير ملون، أسطوانة دائرية، أفرخ فوم ملون لامع أو تول، عروسة بلاستيكية، أدوات مكتبية"بتلك الخامات تستطيع أميرة أن تحولها إلى عروسة مميزة تجذب عيون الناظرين، فتهتم بتفاصيل صنعها بداية من هيكلها البلاستيكي ولصقه مع القرطاس الملون والاستعانة بالبكرة الخاصة بأدوات المطبخ حتى قيامها بتزينها بالثياب سواء كان عن طريق لصق الفوم الملون اللامع أو بلف قماش التول عليها ليعطيها شكلًا مخالفًا عن المستخدمة بالفوم، وتضع اللمسات الأخيرة بإضافة بعض الفصوص على الفستان وتزينها بالتاج والأسطوانات الخلفية، وبكل تلك الأدوات تتكلف العروسة المصنوعة من أفرخ الفوم 120 جنيهًا، والمصنوعة من "التول" 130 جنيهًا، مُضيفة أن مدة صنع العروسة تصل إلى 6 ساعات.

"مفكرتش أحول الشغل اليدوي اللي بعمله إلى مشروع مربح، بس اللي حواليا بيشجعوني" وصفت أميرة أن ما تفعله يحظى بالإعجاب من حولها، والبعض يشجعها لعمل مشروع خاص بها يضم كل مصنوعاتها وليست العرائس فقط، لافتة إلى أن هذا المشروع يحتاج إلى الكثير من الوقت حيث إن أغلب يومها تُكرسه لابنتيها واحتياجتهما، ولكن يراوضها التفكير في البدء بجدية من العام الجديد تجهيز صناعة عرائس المولد لتوزيعها للبيع، مُضيفة أنها ستبيعها بـ160جنيهًا مراعاة للمشتري والاهتمام بانتشار فكرتها في البداية.

"بعمل  الشغل اللي يجيي على بالي وكفاية إني ببقى مبسوطة وأنا بعمله وأشوفه في الأخر في شكله النهائي وبخليه عندي ديكور في البيت" بتلك العبارات ضربت الأربعينية مثال في الاهتمام بالجانب الترفيهي والاستمتاع بممارسة هوايتها، بعيدًا عن كون هذا العمل لم يدخل عليها ربحًا ماديًا، فهي تقوم بتوفير من مصروف البيت كي تضع كل طاقتها في صنع منتجاتها اليدوية.

 

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                    

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                           

 

 

 

 

 

 

الكلمات الدالة